مزارع "إيرلندي" يطلق حملة للتبرع بالحليب للإغاثة من المجاعة في اليمن (ترجمة خاصة)
- ترجمة خاصة الثلاثاء, 15 سبتمبر, 2020 - 04:18 مساءً
مزارع

أطلق مزارع إيرلندي حملة للتبرع بـ"الحليب" ليوم واحد لإنقاذ المعرضين للمجاعة في اليمن الذي يشهد حربا منذ ست سنوات.

 

وذكرت صحيفة (Longford Leader) الإيرلندية في خبر لها ترجمه للعربية "الموقع بوست" أن المزارع مايك ماجان دعا زملاءه في مزارع الألبان الإيرلنديين للتبرع بحليب بقرة واحدة، ليوم واحد، بهدف دعم جهود الإغاثة، وتخفيف المجاعة في اليمن.

 

وبحسب الصحيفة فإن ماجان عزم على طرح هذه المبادرة بعد أن شاهد تقريراً يتحدث عن الأزمة الإنسانية في اليمن.

 

ووفقا لمايك، فإنه أصيب بصدمة عندما شاهد أباً يمنياً يطعم ابنته المريضة ماءً وسكر، وهو يحاول إبقاءها على قيد الحياة.

 

وقال "سألت نفسي، هل يمكننا فعل شيء؟ وتوصلت إلى فكرة مجنونة تتمثل في الحصول على حليب من بقرة واحدة ليوم واحد من 16 أو 17000 مزارع ألبان في إيرلندا".

 

 وذكر أن كل مزارع لو تبرع بـ30 لتراً من الحليب سيكون الإجمالي 500 ألف لتر إجمالاً، وهذا من شأنه أن يساعد في إنتاج 70 طناً من مسحوق الحليب كامل الدسم وهو أول طعام يتم اختياره في وقت المجاعة.

 

وفي السياق ذاته ذكرت الصحيفة أن النائب جاكي كاهيل أطلق حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي دعماً لحملة مايك.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن كاهيل شجع جميع مزارعي الألبان على التبرع لهذه الحملة لمساعدة اليمنيين، في وقت هم في أمس الحاجة إلى هذا الدعم.

 

وقال النائب كاهيل: "إذا تم توفير أكثر من 500 ألف لتر من الحليب في هذه الحملة، سيثبت المزارعون الإيرلنديون وقوفهم مع اليمنيين في مجاعتهم، وسيقدمون لهم حليباً مجففاً مليئاً بالفيتامينات".

 

واستطرد النائب أن هذا الدعم يمكن أن ينقذ العديد من الأرواح، حيث يحتاج العديد من الآباء -مثل الذي يطعم أطفاله الماء والسكر- إلى الحصول على هذه الإمدادات، وهذه هي فرصتنا كمجتمع زراعي لإحداث تغيير في حياة الناس.

 

وأشار مايك إلى أن حملته لم تحضَ بقدر كبير من الاهتمام، لكنه عازم على الاستمرار، حتى عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وحث مايك غير المزارعين، الذين يرغبون في تقديم الدعم، على تسجيل الدخول إلى موقع الصليب الأحمر الإيرلندي www.redcross.ie والتبرع لنداء اليمن.

 

وعبر مايك عن أمله في أن يدعم المزارعون النداء، وعلق قائلاً: "المزارعون يهتمون واعتادوا الاستيقاظ في منتصف الليل لإنقاذ عجل، فلماذا لا نساعد طفلًا في اليمن".

 

* يمكن الرجوع للمادة الأصل هنا

 

* ترجمة خاصة بالموقع بوست



التعليقات