البردوني وبابك الخرمي
الثلاثاء, 30 أغسطس, 2016 - 07:30 مساءً

من هو بابك الخرمي الفارسي الذي ينتسب إليه حكام صنعاء اليوم، والذي جاء وصفه في قصيدة البردوني أبو تمام وعروبة اليوم التي ألقاها في الموصل سنة 1971 وحصل بها على جائزة "إمارة الأدب والثقافة والشعر العربي"، والتي جاء فيها:

الـحاكمون و"واشـنطن" حـكومتهم
والـلامعون.. ومـا شـعّوا ولا غربوا
الـقـاتلون نـبوغ الـشعب تـرضية
ً لـلـمعتدين ومــا أجـدتهم الـقُرَب
لـهم شموخ (المثنى) ظـاهراً ولهم هـوىً
إلـى "بـابك الخرمي" ينتسب

بعد قراءة هذا المقطع من القصيدة وجدتني أردد الصرخة "الله أكبر الموت لأمريكا اللعنة على اليهود" وهو واحد من أسفه شعارات الدجل والكذب المعاصر التي يستخدمها أحفاد بابك الخرمي في صناء اليوم ، يقول البردوني العظيم واصفا حكام صنعاء اليوم بدقة متناهية: "الحاكمون وواشنطن حكومتهم" حتى لو لعنوها فاللعن من باب الكذب والاستهلاك المحلي، أو من باب "ما تلعنك إلا التي تحبك موت" على عادة بعض المشعبات يلعن أزواجهن واحبابهن.

لقد بين البردوني كذب هؤلاء الدجالين الذين يرفعون شعار الإسلام والجهاد والقرآن، الذين قتلوا نبوغ الشعب وثورته السلمية ومخرجات الحوار والفيدرالية والدولة المدنية لإرضاء أسيادهم في طهران وواشنطن فقال :
الـقـاتلون نـبوغ الـشعب تـرضية
لـلـمعتدين ومــا أجـدتهم الـقُرَب

فلا قرابة بينهم وبين شعبنا ولا نسب ولا هوية لهم ولا انتماء حقيقي لهذا الشعب الذي انقلبوا عليه واسقطوا دولته.

وانتمائهم الحقيقي لزعيمهم بابك الخرمي، يقول البردوني في ذلك:
"لـهم شموخ (المثنى) ظـاهراً ولهم هـوىً
إلـى "بـابك الخرمي" ينتسب"

لهم شموخ المثنى ابن حارثة الشيباني اليماني الذي كان أحد أبطال القادسية الأولى، وساهم مع جيش خالد ابن الوليد في إسقاط دولة كسرى، وإن كان ظاهرهم شموخ المثنى إلا أن باطنهم وحقيقتهم الإنتماء لبابك الخرمي الفارسي.

ولمن لا يعرفه : بابَك الخُرَّمي (بالفارسية: باب? خرمدین) (قتل في 223 هـ / 838 م) هو زعيم ديني فارسي وقائد فرقة الخُرَّميَّة، ظهر سنة 201 هـ الموافق 816 م، إبان حكم المأمون العباسي، وكثر أتباعهُ، وقاد اعمالا مسلحة ضد الدولة العباسية ، واشتهر بقطع الطرق والسلب والنهب، استمر في أعماله العدائية حوالى عشرين سنة. وتم القضاء عليه في عهد المعتصم العباسي، في حملة قادها الأفشين حيدر بن كاوس.

* من صفحة الكاتب على فيس بك

التعليقات