اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل.. معلومات عن البنود والوسطاء والخطوات اللاحقة
- الجزيرة نت السبت, 24 أكتوبر, 2020 - 02:16 صباحاً
اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل.. معلومات عن البنود والوسطاء والخطوات اللاحقة

[ البرهان (يمين) ونتنياهو (الجزيرة) ]

في تطورين شبه متزامنين، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب وقّع مرسوما برفع اسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، وأن الخرطوم وتل أبيب اتفقتا -بوساطة أميركية- على تطبيع العلاقات بينهما.

 

ووصف بيان مشترك أميركي سوداني إسرائيلي، اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل بالتاريخي، واعتبره شهادة "على النهج الجريء للقادة الأربعة (الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ورئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو).

 

وينص بيان الاتفاق على جملة من التعهدات والالتزامات والاتفاقات، بعضها ثنائي وبعضها من قبل أحد أطراف الاتفاق. وفيما يأتي أبرز البنود التي نص عليها الاتفاق وفقا للبيان المشترك الصادر هذا المساء:

 

التزامات وتعهدات

 

اتفق القادة الأربعة -وفقا للبيان الثلاثي- على:

 

– تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل، وإنهاء حالة العداء بين البلدين.

 

– بدء العلاقات الاقتصادية والتجارية، مع التركيز مبدئيا على الزراعة.

 

– اجتماع الوفود في الأسابيع المقبلة للتفاوض بشأن اتفاقيات التعاون في تلك المجالات، وكذلك في مجال تكنولوجيا الزراعة والطيران وقضايا الهجرة، وغيرها من المجالات لصالح الشعبين.

 

– أكد البيان أن القادة عقدوا العزم على العمل معا لبناء مستقبل أفضل، وتعزيز قضية السلام في المنطقة.

 

– اتفقت الولايات المتحدة وإسرائيل على الشراكة مع السودان في بدايته الجديدة، وضمان اندماجه بالكامل في المجتمع الدولي.

 

– ستتخذ الولايات المتحدة خطوات لاستعادة الحصانة السيادية للسودان، وإشراك شركائها الدوليين لتقليل أعباء ديون السودان.

 

– كما التزمت أيضا بدفع المناقشات حول الإعفاء من الديون بما يتفق مع مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون.

 

– كما التزمت الولايات المتحدة وإسرائيل بالعمل مع شركائهما لدعم شعب السودان في تعزيز ديمقراطيته، وتحسين الأمن الغذائي، ومكافحة الإرهاب والتطرف، والاستفادة من إمكاناته الاقتصادية.

 

– يتوقع البيان أن الاتفاق الجديد سيساهم في "تحسين الأمن الإقليمي، وإطلاق فرص جديدة لشعب السودان وإسرائيل والشرق الأوسط وأفريقيا".

 

الوسطاء

 

وجاء إعلان الاتفاق بين السودان وإسرائيل من البيت الأبيض في واشنطن، وتحدث ترامب مع قادة السودان وإسرائيل بشأنه.

 

وذكرت وكالة رويترز أن مسؤولين أميركيين توسّطوا في الاتفاق من الجانب الأميركي، وهم: جاريد كوشنر كبير مستشاري ترامب، والمبعوث الأميركي للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، ووزير الخارجية مايك بومبيو، ومسؤول الأمن الوطني ميغيل كوريا.

 

الخطوات اللاحقة

 

وقال مسؤولون أميركيون إن من المتوقع عقد مراسم توقيع للاتفاق في البيت الأبيض في الأسابيع القادمة.

 

وذكر البيان أن وفودا من الطرفين ستجتمع خلال الأسابيع القادمة للتفاوض بشأن اتفاقيات في مجالات متعددة.

 

وقال الرئيس الأميركي إن 5 دول أخرى على الأقل تريد الانضمام لاتفاق سلام مع إسرائيل، ونص تحديدا على السعودية قائلا إنه متأكد من أنها ستنضم للركب قريبا.



التعليقات