عاجل

- مصدر حكومي للموقع بوست: هناك مخاوف من نيّة السعودية البقاء في سقطرى وبناء قواعد عسكرية جديدة كما تفعل الإمارات

- مصدر للموقع بوست: السعودية تسهل وجود حلفاء الإمارات في سقطرى ممثلا بالمجلس الانتقالي بدلا من حمايتها للجزيرة كما ادعت عندما وصلت قواتها للأرخبيل

- مصدر للموقع بوست: الوجود العسكري في سقطرى للقوات السعودية ولا توجد قوات إماراتية وعدد قوات الرياض يصل إلى 800 جندي

- مصدر للموقع بوست: هناك خمسة قواعد عسكرية جرى تحديد أماكنها وفرض حراسة عسكرية عليها ورفدها بمليشيا من جنسيات مختلفة

- مصدر للموقع بوست: هناك مخطط كبير في سقطرى يبدأ بالسيطرة على الجزيرة وبناء قواعد عسكرية متعددة

- مصدر للموقع بوست: الإمارات تبث إشاعات عبر مراكز دراسات غربية تقول إن "تركيا" و"قطر" تملكان أطماعاً في جزيرة سقطرى لإثارة مخاوف السعوديين، والتمسك بحلفاء الإمارات كخيار باق بدلاً من الحكومة الشرعية

- مصدر للموقع بوست: قائد التحالف السابق فهد بن تركي اشترط إبعاد محافظ المحافظة رمزي محروس بعد اندلاع خلافات بين الرجلين على الوجود الإماراتي في الجزيرة

هل ينقل لحم الأضحية فيروس كورونا؟
- الجزيرة نت الجمعة, 31 يوليو, 2020 - 12:46 صباحاً
هل ينقل لحم الأضحية فيروس كورونا؟

مع حلول عيد الأضحى المبارك أعاده الله على الأمة العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات، يطرح تساؤل عما إذا كانت لحوم الأضحية قد تنقل فيروس كورونا المستجد "سارس كوف 2" المسبب لمرض كوفيد-19، ونقدم لك هنا الجواب.

 

نبدأ مع إفادة من المراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها، والتي تقول إنه يعتقد عموما أن فيروسات كورونا تنتشر من شخص لآخر من خلال قطرات الجهاز التنفسي. حاليا لا يوجد دليل لدعم انتقال فيروس كورونا المسبب لكوفيد-19 المرتبط بالأغذية، بما في ذلك اللحوم.

 

وتضيف أنه قد يكون من الممكن أن يصاب الشخص بعدوى كوفيد-19 عن طريق لمس سطح أو شيء يحتوي على الفيروس، ثم لمس فمه أو أنفه أو ربما عينيه، ولكن لا يعتقد أن هذه هي الطريقة الرئيسية لانتقال الفيروس.

 

وتقول المراكز إنه بشكل عام، بسبب ضعف قابلية بقاء فيروس كورونا على الأسطح، من المحتمل أن يكون هناك خطر منخفض جدا للانتشار من المنتجات الغذائية أو التغليف.

 

من جهتها تقول منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) إنه في حين أن هناك بحوثا جارية في أصل الحيوانات المحتمل نقلها لفيروس كورونا، فإن انتشار وتطور الوباء البشري الحالي يرجع إلى انتقال العدوى من إنسان إلى آخر. ولا يوجد دليل حاليا على أن الحيوانات تؤدي دورا في انتشار وباء كوفيد-19.

 

وبالنظر للمعطيات المتوفرة حاليا، فإن خطر انتشار كورونا هو بشكل أساسي من شخص إلى آخر، وليس عبر الغذاء، ولكن قد ينتشر الفيروس إذا كان الشخص الذي يتعامل مع اللحم أو الأضحية قد نقل الفيروس إلى المحيطين به أثناء مخالطتهم، أو إذا لمسوا سطحا كان المصاب قد نقل له الفيروس.

 

ولحماية نفسك وعائلتك من الإصابة بكورونا خلال التعامل مع الأضحية أو أكل لحمها، نقدم لك هذه النصائح:

 

1- لا بد من تقليل عدد الحاضرين لمشاهدة الأضحية وعدم الازدحام حولها.

 

2- ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي.

 

3- غسل اليدين أو تطهيرهما قبل وبعد أي تعامل مع الأضحية.

 

4- يجب على الجميع، وخاصة الجزار ومعاونيه، ارتداء الكمامات للوقاية، وتجهيز مكان الذبح والتأكد من نظافته وتوفر الماء به.

 

5- أخذ الاحتياطات اللازمة لعدم تلويث اللحوم بالصوف أو بالروث، خصوصا عند سلخ الذبيحة.

 

6- يجب تجنب نفخ الأضحية عن طريق الفم خلال عملية الذبح، حيث إن ذلك قد يؤدي إلى نقل العدوى إلى اللحم إذا كان الشخص مصابا.

 

7- ضرورة تغليف اللحوم في أكياس نظيفة.

 

8- جمع كل النفايات في أكياس بلاستيكية والتخلص منها بطريقة آمنة مع تنظيف وتطهير أماكن البيع والذبح جيدا، وكذلك الأدوات المستخدمة في الذبح.

 

9- اللحوم من الماشية الصحية التي يتم طهوها جيدا آمنة، ويمكن تناولها. ولا ينبغي للناس تناول لحوم الحيوانات البرية أو الماشية المريضة أو التي ماتت لأسباب غير معروفة، أو ذبحها أو استخدامها أو بيعها أو إعدادها أو استهلاكها، وذلك وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

 

10- قبل تحضير الطعام أو تناوله، من المهم أن تغسل يديك دائما بالماء والصابون لمدة 20 ثانية لضمان سلامة الطعام بشكل عام. اغسل يديك طوال اليوم بعد لمس الأنف أو السعال أو العطس أو الذهاب إلى الحمام، وفقا للمراكز الأميركية للتحكم بالأمراض والوقاية منها.

 

11- يجب عليك دائما التعامل مع الطعام وإعداده بأمان، بما في ذلك الحفاظ على اللحوم النيئة منفصلة عن الأطعمة الأخرى، وتبريد الأطعمة القابلة للتلف، وطهو اللحوم جيدا إلى درجة الحرارة المناسبة ونضجها لقتل الجراثيم الضارة.

 

تدابير أخرى

 

في إندونيسيا تم تشديد تدابير الوقاية من فيروس كورونا في عيد الأضحى، حيث أعدت وزارة الشؤون الدينية بالبلاد دليلا يتألف من 19 بندا حول النقاط الواجب اتباعها خلال احتفالات ومراسم العيد.

 

ومن بين البنود الواردة في الدليل الرامي للحد من انتشار الفيروس، قياس درجات حرارة المصلين في المساجد، والالتزام بمسافة التباعد الاجتماعي، وإحضار المصلين كافة سجاداتهم، وارتداء الكمامات.

 

كما دعت الوزارة المسنين والأطفال والمصابين بأمراض مزمنة لعدم الذهاب إلى المساجد في العيد، وتجنب الاتصال المباشر مع الآخرين في المعايدات كالمصافحة والمعانقة.

 

وأكد الدليل أن الجزارين وموزعي اللحوم ملزمون بارتداء القفازات والكمامات، مع ضرورة تعقيم أدوات الذبح والقطع في المذابح بعد كل عملية ذبح أضحية.



التعليقات