قال إن التحالف والشرعية وقيادات الداخل ساهموا في ذلك
وكيل محافظة تعز عارف جامل في حوار مع الموقع بوست: إشكالية المحافظة تكمن في الانحراف عن مسار التحرير
- حوار: معاذ الحيدري الأحد, 10 مارس, 2019 - 07:07 مساءً
وكيل محافظة تعز عارف جامل في حوار مع الموقع بوست: إشكالية المحافظة تكمن في الانحراف عن مسار التحرير

[ وكيل محافظة تعز عارف جامل في حوار مع الموقع بوست ]

الحديث عن مشاكل وهموم تعز يبدو كبيرا، بنفس حجم الدور الذي ظلت وما زالت تلعبه في السياسة والحرب والثقافة والصمود والمقاومة، وتعز ربما هي المحور الجدلي كلما حضرت الحرب، وكلما حضرت الطاولة، أو عادت إلى الواجهة.

 

انفلات أمني، وتهميش وإقصاء تتعرض له تعز، وهو ما اعترف به في هذا الحوار وكيل المحافظة عارف جامل، في إجاباته على هذا الحوار المقتضب مع الموقع بوست.

 

يقول جامل إن مشكلة تعز هي التحرير، وهذه المشكلة شارك فيها الجميع من تحالف وشرعية وقيادات محلية في مدينة تعز، وحساباتها غير الصحيحة. ويعترف جامل أن المناكفات السياسية والإعلامية في تعز واحدة من الجوانب التي نقلت صورة سيئة عن تعز، ومع ذلك يقول إنه بإمكان تعز أن تتجاوز كل مشاكلها وهمومها وذلك بتكاتف أبنائها وقياداتها السياسية والعسكرية وكل أطياف ومكونات تعز.

 

 نص الحوار

 

**تعز أكثر مدينة تعرضت للدمار والانتقام، وبهذا القدر تتعرض للتهميش.. ما هي مشكلة تعز بنظرك أنت؟

 

*مشكله تعز اليوم، أنها تعز الدولة، وتعز المدنية، وتعز السياسة، وتعز المقاومة، وتعز الشرعية، وهي محور الارتكاز ومنطلق التغير لليمن ككل؛ تعز اليوم تتعرض لحصار وقتل وتدمير وحقد من عصابة الحوثي نتيجة لدورها في وقف وصد المشروع الحوثي الفارسي، وتتعرض للعقاب والتهميش، وتكاد المشكلة الأساسية التي تعانيها تعز اليوم، هي الانحراف عن مسار التحرير الذي باعتقادي يساهم فيه كل من التحالف والشرعية والقيادات في الداخل أحيانا، لأسباب وحسابات غير صحيحة.

 

**الحديث عن تحرير تعز طال ويطول وكانت كل عملية عسكرية تنطلق بهذا الاتجاه لا تحظى بالنجاح.. لماذا؟ أين يكمن الخلل؟

           

* التحرير أصبح مغيبا، وكما أوضحت أن هناك انحرافا عن هذا الهدف الإستراتيجي، التحرير بحاجه لوحدة القرار، وتوحيد لجميع الإمكانيات عبر نافذة واحدة، والتحرير في تعز بحاجة لدعم مفتوح، وتوجه، لا يمكن ربط عملية التحرير بمبلغ محدد وفترة، إنما بدعم مفتوح وعبر خطة وتوجه فيه ضوابط ومتابعة؛ بمعنى أن التحرير قد يكون بأيام أو أسابيع أو أشهر، بمعني آخر أن يكون التحرير حاضرا، وهذا إن شاء الله ما تعمل عليه قيادات تعز بالتنسيق مع الشرعية والتحالف.

 

** عين لتعز ثلاثة محافظين خلال فترة وجيزة.. ما السر في هذا التعيين؟ ولماذا حتى اليوم لم يصل المحافظ الجديد؟

 

* تعيين المحافظين خاضع لقرار السلطة الشرعية ممثلة بفخامة المشير عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وبالنسبة للمحافظ الجديد سوف يصل خلال اليومين القادمين ويباشر عمله من وسط المدينة.

 

** الأحزاب والمناكفات الحزبية واحدة من القضايا التي تعاني منها تعز.. لماذا؟

 

* المناكفات والمكايدات والحملات الإعلامية هي في الحقيقة مشكلة، وفي كثير من الأحيان تؤثر وتنقل صورة غير صحيحة عن تعز، وتسيء لتعز وتضحياتها، هناك انفلات إعلامي تتحمل الأحزاب السياسية مسؤوليته.

 

** هناك تحالف سياسي وحزبي في تعز يحضر عارف جامل في واجهته، ما طبيعة هذا التحالف؟ وماهي آلية عمله ونشاطه؟ ولماذا يبدو دوره خافتآ؟

 

* التحالف السياسي حقيقة نموذجا، وله رؤية وأهداف تخدم تعز على المدى الطويل، وأعتقد أننا بحاجة له حاليا، وأيضا بعد استكمال التحرير، لكن ما لم يتوج عمل التحالف بأعمال على الأرض وتنفذ أهدافه وبرامجه، فإنه سيظل كيانا ضعيفا وهزيلا، وأعتقد أننا بحاجة إلى أن نقيم عملنا طيلة الفترة الماضية ونقف بمسؤولية أما الأخطاء، المؤتمر الشعبي العام كان يترأس الدورة السابقة، وعملنا على خلق توجه نحو تنفيذ أهداف وبرامج التحالف السياسي، واتفقنا إننا في كل دورة يترأسها حزب معين نحدد هدفا واحدا نعمل على تحقيقه وكان هدف التحرير هو أول أهداف التحالف واستطعنا الخروج بتشكيل لجنة الدعم والإسناد الشعبي للجيش الوطني لاستكمال التحرير بجميع مكوناته المختلفة.. سبعة مكونات تشمل الإعلام والحشد والمنظمات والمراءة والمقاومة والخطباء والدعاة وغيره من جميع الأحزاب السياسية لتوحيد الخطاب الإعلامي، وحشد الشارع بكل مكوناته لدعم ومساندة الجيش الوطني لاستكمال التحرير.

 

 **حزب المؤتمر الشعبي العام في تعز أين هو؟ أي فصيل يتبع مؤتمر تعز فصيل القاهرة أم صنعاء أم فصيل الشرعية؟

 

*نحن ضد مسألة أن هناك مؤتمر تعز، ومؤتمر صنعاء، ومؤتمر القاهرة، المؤتمر الشعبي العام لا يمكن تقسيمه، لا يوجد سوى مؤتمر شعبي واحد هو المؤتمر الشعبي العام برئاسة المشير عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر، ونحن في تعز فرع المؤتمر الشعبي العام الذي يقوده هادي، وأعتقد الجميع بهذا التوجه، وإن وجدت بعض الخلافات، لكن المؤتمر الذي يعمل في ظل الحوثي خاصة بعد استشهاد المؤسس علي عبد الله صالح، فإننا لا نعتبرهم مؤتمر وإنما حوثيين ما لم يعودوا إلى الصواب، ونحن على ثقة أن قيادات المؤتمر في الخارج ستكون عند مستوى ثقة المؤتمريين، وتعمل على وحدة المؤتمر من منطلق الحرص على هذا الحزب الوطني الذي تستدعي مصلحة المؤتمر أن يكون الرئيس عبد ربه منصور هادي هو رئيسه.

 

 **هناك انفلات أمني في تعز من يتحمل المسؤولية؟

 

* صحيح أن هناك انفلاتا أمنيا، وهناك مشاكل أمنية لا يستطيع الأمن منفردا الوقوف أمامها، وأنا لا أعفيه من مسؤوليته، لكن المرحلة والفترة الحالية بحاجة لالتفاف الجميع وتعاونهم، وهذا لن يتم إلا عبر تفعيل حقيقي وعملي لدور اللجنة الأمنية، وإعادة ترتيب وضعها، وإعدادها، وتشكيل حملة أمنية قوية مدربة، ولديها جاهزية وقيادة ومقر ثابت، وأن ترتب القضايا الأمنية، ويتم جدولتها بحسب الأولوية، ويتم الالتزام بتوجيهات رئيس اللجنة الأمنية، وقرارات اللجنة، والعمل على تنفيذها، وأن تكون قرارات اللجنة صارمة.



التعليقات