2019.. حصاد عام في "إقليم حضرموت".. سباق للقوى السياسية وتحول من الاستقرار إلى السخونة
- خاص الإثنين, 06 يناير, 2020 - 07:52 مساءً
2019.. حصاد عام في

[ حصاد لأبرز أحداث إقليم حضرموت خلال العام 2019 ]

شهد إقليم حضرموت في العام المنصرم 2019 أحداثا أمنية وسياسية حولت بعض مناطقه من الاستقرار إلى السخونة، إلى جانب تسابق عدد من القوى السياسية لتسجيل حضورها الشعبي بتلك المناطق.

 

ففي بالبوابة الشرقية لليمن، محافظة المهرة، تواصلت الاحتجاجات الشعبية ضد التفريط بالسيادة الوطنية، والمطالبة بالتمسك بوحدة الأراضي اليمنية، إضافة إلى رفضها للتواجد العسكري السعودي بالمحافظة.

 

ونتج عن تلك الأحداث اتساع الفجوة المجتمعية مع هرم السلطة المحلية بالمحافظة، وكذا إعلان مكونات قبلية في فبراير الماضي رفض محاولة الرياض إنشاء قوات "حزام المهرة" على غرار الحزام الأمني في عدن وقوات "النخبة الشبوانية" في شبوة، والتي تعمل خارج نطاق الدولة بتمويل من أبوظبي.

 

في منتصف فبراير/ شباط، أغضبت تصريحات وكيل محافظة المهرة لشؤون الشباب بدر كلشات المهري محافظ المهرة راجح سعيد باكريت، ودفعت الأخير إلى إصدار قرار إداري بإيقاف الوكيل كلشات عن العمل وإحالته للتحقيق ضمن حملة "باكريت" الهادفة إلى إقالة عدد من المسؤولين في المحافظة الرافضين للوجود السعودي والإماراتي.

 

وكان كلشات كشف في منشور له على حسابه في فيسبوك أن "الانتقالي" بدأ فعلياً بفتح باب التسجيل للالتحاق بالمعسكرات، وينسق مع "عناصر متطرفة" للقيام بأعمال عدّها إرهابية مسلحة، معتبرا أن "هذه القوات تهدف إلى إشعال صراعات لا تنتهي ونشر العنف المسلح، إضافة إلى تقويض شرعية الدولة والمؤسسات الأمنية والعسكرية".

 

ورغم عدم اتساع رقعة الحرب التي تشهدها اليمن ضد مليشيات الحوثي إلى محافظات الإقليم (المهرة وشبوة وحضرموت وسقطرى)، تحاول بعض القوى جر الإقليم إلى مربع الصراع أو محاولة فرض أزمات اقتصادية في تلك المحافظات يعتبرها مراقبون أنها تأتي في إطار نقل تلك المناطق إلى عدم الاستقرار.

 

وغير بعيد عن المهرة، أسفرت مواجهات مطلع يناير/ كانون الثاني، بين قبليين وقوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا إلى إعلان تشكيل جبهة وطنية بشبوة لمواجهة التواجد الإماراتي في اليمن.

 

وجاء إعلان الجبهة الوطنية التي يرأسها القيادي في حزب المؤتمر ياسر اليماني بعد أن نفذت الإمارات حملة عسكرية عبر قوات النخبة الشبوانية على قرية في مديرية مرخة بالمحافظة بحجة ملاحقة إرهابيين، وراح ضحيتها أكثر من 10 مدنيين بينهم أطفال ونساء.

 

وأسفرت الحملة عن مقتل قائد القوات المشتركة لما يعرف بالنخبة الشبوانية التابعة للإمارات، الذي قتل في العملية مع أربعة من مرفقيه، إضافة لإحراق 14 طقما عسكريا، والسيطرة على أربعة أطقم من قبل رجال قبائل مرخة في محافظة شبوة بعد تصديهم لتلك الحملة التي تنفذها الإمارات.

 

ووصف محافظ شبوة محمد صالح بن عديو ما شهدته قرية الهجر بمديرية مرخة السفلى بالأحداث المؤسفة والمؤلمة.

 

يوليو/ تموز، عاودت قوات النخبة الشبوانية استحداث نقاط أمنية بالقرب من "بئر عمير" في منطقة الهجر (أرض تابعة لآل المحضار)، اندلعت على إثرها اشتباكات مسلحة بين النخبة وآل المحضار.

 

وبدأت الاشتباكات بحسب مصادر عقب اعتراض أبناء قبائل "آل المحضار" القوة التي وصلت إلى منطقتهم من النخبة، وطلبوا منها المغادرة، باعتبار المنطقة واقعة تحت حمايتهم بحسب الاتفاق السابق، إلا أن قوات النخبة المدعومة من الإمارات رفضت طلب القبائل، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الجانبين.

 

 وأسفرت الاشتباكات التي شهدت مشاركة من سلاح الجو التابع للتحالف الذي تدخل بقصف مواقع المسلحين القبليين، عن إصابة جندي من أفراد النخبة بجروح خطيرة وتم أسر آخر.

 

وفي نهاية يناير، أعلنت وزارة النفط والمعادن عن توقف عملية إنتاج النفط الخام في قطاع S2 العقلة، مرجعة ذلك إلى الأعمال التخريبية والاشتباكات المسلحة التي قامت بها بعض الأطراف الخارجة عن القانون، من خلال الاعتراض والتقطع لقاطرات نقل النفط الخام من قطاع S2 العقلة إلى قطاع 4 غرب عیاد بمحافظة شبوة.

 

وأشارت الوزارة إلى أن كافة الجھود التي بذلت من قِبل قیادة محافظة شبوة ممثلة بالمحافظ بن عديو وقوات الجیش والأمن نجحت بتدارك الموقف ووقف تلك العناصر الخارجة عن القانون عند حدھا.

 

وأعقب تصريح الوزارة إعلان اللجنة الأمنية بالمحافظة إنهاء أعمال التقطع لقاطرات نقل النفط الخام من قطاع S2 في العقلة إلى قطاع 4 عياد.

 

وفي يونيو/ حزيران، فجر مسلحون مجهولون الأنبوب الرئيسي للغاز في منطقة الرضوم بمحافظة شبوة بعد يومين من إقدام مسلحين مجهولين على تفجير أنبوب النفط في منطقة لماطر، نتج عنه تسرب كميات كبيرة من النفط الخام وتوقف التصدير.

 

وتعرضت لجنة تحقيق حكومية شكلها المحافظ بن عديو لإعاقة وصولها إلى مناطق تفجيرات أنبوب النفط والغاز من قبل قوات النخبة الشبوانية المدعومة من الإمارات.

 

إلى ذلك، أعلنت مؤسسة ضمير للحقوق والحريات في شبوة توثيقها 49 انتهاكاً لحقوق الإنسان، تنوعت بين القتل والاعتقال التعذيب وتجنيد الأطفال وزراعة الألغام بالمحافظة، خلال النصف الأول من العام 2019.

 

وقالت المؤسسة إنها وثقت 10 حالات قتل خارج إطار القانون بينهم طفل في قصف التحالف مدنيين بمديرية مرخة السفلى، مطلع يناير الماضي.

 

ورصدت المؤسسة 30 حالة اعتقال تعسفي وتعذيب تعرض لها سجناء في سجون النخبة الشبوانية، المدعومة من الإمارات، والأجهزة الأمنية الحكومية بالمحافظة، ودعت كافة السلطات بالمحافظة إلى احترام ومراعاة حقوق الإنسان وفقا للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان.

 

في أغسطس/ آب، شهدت شبوة  مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية وعناصر النخبة مدعومين من الانتقالي بعد تمدد المجلس الانتقالي بالمحافظات الجنوبية عقب سيطرته على العاصمة المؤقتة عدن.

 

وفي غضون يومين من الاشتباكات المسلحة بين القوات الحكومية الموالية للشرعية ومليشيات المجلس الانتقالي والنخبة الشبوانية الموالية للإمارات بمدينة عتق عاصمة المحافظة بعد تعنت المليشيات ونقضها للاتفاق المبرم مع السطات المحلية، أعلنت القوات الحكومية السيطرة على مناطق جديدة في شبوة، بعد اكتمال سيطرتها على مدينة عتق، وإحكام سيطرتها على معسكر ثماد التابع لما يسمى قوات النخبة الشبوانية شمال شرق عتق، وتأمين خطوط الإمداد بين مدينة عتق ومنطقة بيحان المتاخمة لمحافظة مأرب.

 

وسيرت قوات الجيش الوطني بشبوة  في سبتمبر حملة عسكرية إلى منطقة عزان بمديرية ميفعة، وسط المحافظة، عقب خروج خلايا نائمة تابعة لما كان يُعرف بالنخبة الشبوانية.

 

وبين شبوة والمهرة، احتضن وادي حضرموت عددا من الفعاليات السياسية أبرزها انعقاد مجلس النواب في أبريل/ نيسان، بمدينة سيئون ، إضافة إلى إشهار تحالف الأحزاب الوطني.

 

في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تم الإعلان عن إشهار مجلس الإنقاذ الوطني الجنوبي الرافض لسياسة الإقصاء للمكونات الوطنية الجنوبية.

 

وفي المكلا عاصمة حضرموت، طالب مؤتمر حضرموت الجامع بالعمل على تحقيق نظام الأقاليم وتدشين العمل في إقليم حضرموت.

 

وقال النائب الأول لرئيس مؤتمر حضرموت الجامع الشيخ محمد عوض البسيري إن حضرموت لا تكن أي عداوة مع أي كيان أو أي جهة ، لكن الضم والإلحاق مع أي جهة كانت لا تقبله، مؤكدا أنها تقبل أن تكون حضرموت إقليما مستقلا بذاته وبكامل الصلاحيات وفق جغرافيتها.

 

وباتجاه البحر ساهمت أبوظبي في تدريب قوات ما يسمى الحزام الأمني (قوات غير نظامية) والتي وصلت إلى ميناء سقطرى قادمة من العاصمة المؤقتة عدن في مايو/ أيار، و تضم نحو 300 فرد.

 

وتم الإعداد والتحضير لنلك التشكيلات -بحسب مصادر- من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن، بالتنسيق مع عضو الانتقالي في سقطرى اللواء سالم عبد الله السقطري لاستقبال تلك العناصر في الجزيرة.



التعليقات