أدوات الإمارات في اليمن تبارك تطبيعها مع إسرائيل
- غرفة الأخبار الجمعة, 14 أغسطس, 2020 - 01:16 صباحاً
أدوات الإمارات في اليمن تبارك تطبيعها مع إسرائيل

[ نتنياهو وبن زايد ]

عقب إعلان دولة الإمارات العربية المتحدة إقامة علاقة تطبيع مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي بمباركة أمريكية، سارعت كيانات يمنية ممولة من دولة الإمارات لمباركة هذه الخطوة والترحيب بها.

 

المجلس الانتقالي

 

كان الترحيب الأول من المجلس الانتقالي الجنوبي الذي تموله أبوظبي من خلال تغريدة للقيادي في المجلس هاني بن بريك الذي وصف الاتفاق بالقرار الشجاع.

 

حديث بن بريك جاء في سياق إعادة تغريدة لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد الذي أعلن اتفاق دولته مع إسرائيل على خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى العلاقات الثنائية.

 

 

واعتبر بن بريك الخطوة الإماراتية بأنها صدرت من قائد حكيم سيخدم خيار العرب في حل الدولتين، وخدمة الشعب العربي الفلسطيني وإنهاء المتاجرة بالقضية.

 

وفي وقت سابق كان المجلس الانتقالي قد دافع عن علاقته بإسرائيل بعد تقارير كشفت عن لقاءات لقيادات في المجلس مع مسؤولين إسرائيليين برعاية إماراتية.

 

ويعتبر المجلس الانتقالي أحد الكيانات اليمنية التي أنشأتها وتمولها دولة الإمارات في اليمن، وتعيش أغلب قياداته في أبوظبي عاصمة الإمارات، وظل يمثل أحد الأدوات التي تعمل الإمارات من خلالها في مدن جنوب اليمن منذ تشكله في العام 2016.

 

طارق صالح

 

في ذات السياق، سارع طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح لتأييد التقارب الإسرائيلي الإماراتي.

 

ونشر طارق صالح بيان التأييد عبر الصفحة الرسمية التابعة لما يعرف بحراس الجمهورية وهي القوات التي يتزعمها بدعم إماراتي في الساحل الغربي لليمن.

 

 

اتفاق السلام بين الامارات واسرائيل إنجاز دبلوماسي وتاريخي لإيقاف ضم الأراضي الفلسطينية لإسرائيل ، ويأتي في هذا التوقيت...

Posted by ‎حراس الجمهورية Republics Guards‎ on Thursday, August 13, 2020

 

ووصف طارق صالح الاتفاق بالإنجاز الدبلوماسي والتاريخي، معتبرا أنه يؤكد على أن الإمارات ستبقى دوما الدولة التي تحظى بثقة الجميع وأنها الوحيدة القادرة على نشر قيم التسامح والتعايش المشترك.

 

وتعتبر قوات حراس الجمهورية واحدة من المجاميع العسكرية التي تمولها دولة الإمارات في اليمن، ولا تخضع للحكومة الشرعية، وتصنف كمليشيا مسلحة خارجة عن القانون.

 

ردود منددة

 

ولقيت هذه المواقف ردود فعل واسعة في الشارع اليمني، فقد انتقد الإعلامي والوكيل الأول لنقابة الصحفيين اليمنيين سعيد ثابت سعيد موقف طارق صالح، وقال معلقا على ذلك: "كان طارق عفاش بقناصته القتلة وبغطاء من عمه الحاكم يومها يحصد أرواح شباب ثورة الربيع اليمني في 2011 بتهمة أنهم يبشرون بربيع عبري وأن غرفة عملياتهم في تل أبيب".

 

 

كان طارق عفاش بقناصته القتلة وبغطاء من عمه الحاكم يومها يحصد أرواح شباب ثورة الربيع اليمني في 2011 بتهمة أنهم يبشرون...

Posted by Saeed Thabit Saeed on Thursday, August 13, 2020

 

وأضاف: "‏يصف اليوم ارتماء كفيله محمد زايد بحضن الاحتلال الإسرائيلي بالإنجاز الدبلوماسي والتاريخي وبارقة أمل ونبل هدف وصدق نية".

 

أما الصحفي عامر الدميني فعلق على الأمر قائلا إن "القرش يلعب بحمران العيون"، وهي إشارة لتغير مواقف كيانات أبوظبي في اليمن بسبب تبعيتهم لها.

 

الدميني أردف بالقول: "طارق صالح والحراس حقه يباركون خطوة الإمارات وتطبيعها مع إسرائيل، يعني شوية المواقف اللي كان صالح يظهر بها مناصرا للقضية الفلسطينية نسفها طارق وأفراد حراسته في الساحل الغربي".

 

 

القرش يلعب بحمران العيون. طارق صالح والحراس حقه يباركون خطوة الإمارات وتطبيعها مع إسرائيل. يعني شوية المواقف اللي كان...

Posted by ‎عامر الدميني‎ on Thursday, August 13, 2020

 

وأضاف: "باقي أحزاب اليسار والقومية التي ظلت تعتبر فلسطين محور اهتمامها، اليوم بعد أن أصبحت جزءا من أدوات الإمارات كيف سيكون موقفها؟ أما الانتقالي كأحد أدوات أبوظبي فقد أعلن عن موقفه مبكرا بالهرولة نحو إسرائيل".



التعليقات