المنطقة العسكرية الثانية تؤكد الجاهزية العالية لقواتها المكلفة بحماية الشركات النفطية
- غرفة الأخبار السبت, 17 أكتوبر, 2020 - 11:12 مساءً
المنطقة العسكرية الثانية تؤكد الجاهزية العالية لقواتها المكلفة بحماية الشركات النفطية

[ أثناء الطابور الصباحي في معسكر حماية الشركات ]

أكدت المنطقة العسكرية الثانية الجاهزية العالية لمنسوبي قوة حماية المنشآت والشركات المنضوية ضمن قواتها، مشيرة إلى تطور نوعي في المجال هندسة المعدات وصيانة الأسلحة وتصنيع الصدمات وحماية العربات.

 

جاء ذلك في منشور للمنطقة العسكرية الثانية ومقرها المكلا بحضرموت، على صفحتها بموقع فيسبوك، قالت فيه إن التوجيه المعنوي نفذ نزولاً ميدانيا إلى معسكر حماية الشركات والمواقع التابعة له والممتدة على طول الهضبة النفطية في خاصرة حضرموت.

 

فريق التوجيه المعنوي ...قوة حماية الشركات جاهزية عالية ونقلة نوعية في تعزيز قوتها...

Posted by ‎التوجيه المعنوي - المنطقة الثانية‎ on Saturday, October 17, 2020

وتحدثت المنطقة العسكرية في بيان منسوب للمركز الإعلامي عن تطور هندسي وصناعي في معسكر حماية المنشآت وجاهزية تلك القوات العالية وما تقوم به من مهام كبيرة في حماية الشركات النفطية وتأمين كل القطاعات الاقتصادية للتوجيه المعنوي.

 

وبحسب البيان فإن "أفراد وضباط المعسكر يقومون باستقطاع مبلغ من حافزهم السعودي وإيداعه في صندوق ليتم بعد ذلك توزيعه على زملائهم المحرومين من الحافز السعودي، واعتمادهم على الراتب اليمني الذي لا يأتي إلا بعد شهور طويلة".

 

ويقود المنطقة العسكرية محافظ حضرموت اللواء الركن فرج البحسني، المقرب من الإمارات، لكنه في نفس الوقت موال للحكومة الشرعية، ويكتنف علاقته بالمجلس الانتقالي الكثير من الغموض.

 

وتتكون المنطقة من وحدات عسكرية، مسجلة في كشوفات وزارة الدفاع اليمنية، إضافة إلى وحدات أخرى مدعومة من الإمارات تسمى "النخبة الحضرمية" ويقول البحسني إنها جزء من قوات المنطقة العسكرية، رغم رفع قيادتها علم ما كان يعرف بدولة اليمن الجنوبي.



التعليقات