صدرت من أبوظبي.. فتوى هاني بن بريك تعيد التذكير بسجله الدموي
- فريق التحرير الثلاثاء, 19 مايو, 2020 - 12:02 صباحاً
صدرت من أبوظبي.. فتوى هاني بن بريك تعيد التذكير بسجله الدموي

[ فتوى لهاني بن بريك تدعو للاقتتال في جنوب اليمن تثير سخرية اليمنيين ]

أثارت فتوى لنائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من قبل الإمارات، السلفي هاني بن بريك، الاثنين، بإباحة قتل أفراد الجيش اليمني الذين يقاتلون مليشيات "الانتقالي" في محافظة أبين (جنوبي اليمن)، سخرية وتندرا بين أوساط اليمنيين.

 

وقال بن بريك -في تغريدات له على تويتر- إن الجيش الوطني الذي يقاتل في أبين مباح الدم، مضيفا: "أفتيت أن كل من سماهم إخونجي وذيله من قاعدي وداعشي وغيرهم من المرتزقة المشاركين في العدوان على الجنوب دمهم دم حنش إلا المستسلم"، في إشارة منه إلى حزب الإصلاح والقوات الحكومية.

 

 

وذكر القيادي في المجلس الانتقالي أن المقتول من الجيش الوطني سيذهب إلى جهنم، في حين أن المقتول من أفراد "الانتقالي" سيذهب إلى الجنة. كما أفتى مقاتلي المجلس الانتقالي الذين يواجهون الجيش في محافظة أبين بجواز الإفطار متوعداً إياهم بالأجر كونهم يواجهون المعتدين، حد زعمه.

 

وزعم بن بريك أنه ضالع بمجال الفتوى وضوابطها بحكم أخذه ما سماها بـ"الإجازات العلمية والإذن بالفتوى".

 

 

كما زعم نائب رئيس المجلس الانتقالي أن الإخوان المسلمين كلاب أهل النار، متهماً الجماعة بالتفريخ لداعش والقاعدة، في الوقت الذي يمارس فيه سلوك داعش من خلال فتواه بقتل الجيش، وفق ناشطين.

 

ويواصل الجيش الوطني -منذ أسبوع- قتال مليشيات المجلس الانتقالي في محافظة أبين لاستعادة المحافظة بعد فشل تنفيذ اتفاق الرياض.

 

وسبق أن سُجن هاني بن بريك بتهمة تفخيخ سيارات لغرض القيام بأعمال إرهابية عدة مرات إبان حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح. وأفتى بـ"جواز" قتل المجندين في الجيش اليمني، أفرج عنه سنة 2010، وانضم لما يعرف بـ"أنصار الشريعة" سنة 2011. بعد هزيمة "أنصار الشريعة" في الجنوب، فر بن بريك إلى عدن حيث تتهمه الشرطة اليمينة بالضلوع في مقتل العديد من ضباط الجيش اليمني.

 

وتتهم تقارير دولية هاني بن بريك بتنفيذ عملية اغتيالات طالت أئمة مساجد ودعاة ورجال أمن في عدن، كما أن محاضر تحقيقات النيابة العامة في عدن كشفت تورط بن بريك في التخطيط لاغتيالات طالت نحو 120 شخصا من أئمة وعسكريين خصوصا في الفترة الممتدة بين 2015 و2018.

 

وفي السياق قال الكاتب الصحفي سعيد ثابت إن "النظام الحاكم في دولة الإمارات السبع هو الراعي الرسمي لفتاوى استحلال دماء المخالفين والمظلة للمحرضين على القتل والحاضن لكل الأصوات التي تنشر الكراهية والممول لمليشيا تمزيق الأقطار في الدول العربية".

 

‏وأضاف: "من عاصمة بلد التسامح المزعوم صدرت فتوى هاني بن بريك باستحلال دماء المخالفين".

 

 

النظام الحاكم في دولة ⁧‫#الإمارات‬⁩ السبع هو الراعي الرسمي لفتاوى استحلال دماء المخالفين والمظلة للمحرضين على القتل...

Posted by Saeed Thabit Saeed on Monday, May 18, 2020

 

من جانبه، سخر وكيل وزارة العدل فيصل المجيدي من فتوى بن بريك قائلا: "يعني ستتحول إلى عميل دولي عابر للقارات، ستكون مفتيا لترامب وبوتين الذي قتل مئات الآلاف من الأبرياء في سوريا".

 

وأضاف المجيدي وهو محامٍ قانوني: "لكن هل ستتقيد بالقرآن والسنة في الفتوى أم ستفتيهم بموجب الإنجيل لأنهم مسيحيين؟ متابعا: "وظيفة جديدة مفتي عابر للأوطان وعلى كل المذاهب والأديان".

 

 

من جهته، الكاتب والناشط السياسي محمد دبوان المياحي اعتبر الفتوى أخر سلاح المنهزمين، وقال  مخاطبا بن بريك إن "اضطرارك للاستعانة بالدين في قتال خصومك، دليل شعورك بالخطر وربما غضبك من تقهقر أنصارك".

 

وتابع: "أنت لا تدفن نفسك سياسيا فحسب، إنك تتهاوى على كل المستويات، هذا الانحطاط هو آخر تجلياتك المريضة، وستظل الفتوى لعنة تلاحقك للأبد وإن كانت صادرة من معتوه لا يعتد بقوله".

 

بدوره قال الإعلامي ياسر الحسني "ما دام ذكرت أنك تفتي منذ 30 سنة، أضع هذا السؤال ولا أخالك تستطيع الرد: ماذا عن فتواك الشهيرة الموثقة بصوتك التي وصفت فيها الوحدة بأنها أصل من أصول الدين، وأنه في السنة عدن وحضرموت يمنية وأن تسمية الجنوب العربي جاءت بها بريطانيا؟".

 

وأردف الحسني ساخرا: "وهل الفتوى تتغير بناء على مزاج الممول؟".

 

 

الصحفي والناشط السياسي محمد الأحمدي غرد قائلا: "أخرجت الإخوان من الإسلام واستبحت دماءهم وأدخلت مكانهم ترمب وبوتين".

 

 

المحلل السياسي عبدالغني الماوري هو الآخر سخر من الفتوى وقال: "لله درك.. تريد أن تحل محل الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا، ومحل البروتستانتية في أمريكا"، مضيفا: "لم يفعلها أحد قبلك ولن يفعلها أحد بعدك".

 

 

في حين قال الإعلامي بشير الحارثي: "فتوى الإرهابي هاني بن بريك لقتل أبناء الجنوب المعارضين للمجلس الانتقالي كوم، ورسالته لترامب وبوتين ليفتيهم بقتل الإخوان المسلمين في العالم كوم ثاني"، وفق تعبيره.

 

واستدرك الحارثي: "بالله عليكم ترامب وبوتين منتظرين فتوى وتصريح بن بريك الذي وصفه بـ"الأهبل".

 

 

أما الأكاديمي رياض الغيلي فاكتفى بالرد على فتوى بن بريك بالآية القرآنية الكريمة (واتْلُ عَليهِم نَبَأَ الذي آَتيناهُ آياتِنا فانسلخَ مِنْها فأتبعَه الشَّيطان فكانَ مِنْ الغَاوينَ . ولَوْ شِئنَا لرَفَعْناه بِها ولكنّه أخْلَدَ إلَى الأرضِ واتّبع هَوَاهُ فَمَثَلُه كمَثَلِ الكَلب إن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ) صدق الله العظيم.

 

 

القيادي السابق بالمؤتمر الشعبي العام ياسر اليماني كتب: "زيد افتي لهم يسكروا وكملها للآخر لا عاد تستحي قد أصحابك سكارى 24 ساعة".

 

 

وحول زعم بن بريك أنه عالم بالفتيا وضوابطها وأنه ظل 30 سنة طالب علم على كبار علماء الأمة وعنده الإجازات العلمية والإذن بالفتيا من كبار العلماء، تداول ناشطون وثيقة فتوى صادرة عن علماء السنة في العام 2016 تضم كبار علماء السلفية باليمن تحذر من فتنة هاني بن بريك، وتدعو للابتعاد عن مجالسه، لا سيما أن من بعض تلك العلماء الموقعين على الفتوى ممن اغتيلوا وتم تصفيتهم بعدن.


 

 



التعليقات