انتصار تركيا لأذربيجان يحاكم السعودية والإمارات في اليمن (ناشطون)
- خاص الثلاثاء, 10 نوفمبر, 2020 - 09:08 مساءً
انتصار تركيا لأذربيجان يحاكم السعودية والإمارات في اليمن (ناشطون)

[ الرئيس التركي أردوغان ورئيس أذربيجان علييف ]

لاقى انتصار دولة أذربيجان على أرمينيا، بدعم تركيا، تفاعلا واسعا بين أوساط اليمنيين الذين تشهد بلادهم حربا منذ ستة أعوام بدعم من التحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات.

 

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، النصر في المعارك التي خاضها جيش بلاده الاحتلال الأرميني بقره باغ، بعد الإعلان على توقيع اتفاق يقضي بتسليم 3 محافظات محتلة.

 

وقال علييف إنّ الاتفاق بمثابة نصر لبلاده وإن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان على قبول الاتفاق مكرهًا. بدوره علق باشينيان على الاتفاق بقوله "لم يكن لدي خيار إلا التوقيع عليه" و"القرار الذي اتخذته يستند لتقييم أشخاص على علم بالواقع العسكري على الأرض".

 

وأعلنت تركيا دعمها المطلق لأذربيجان ذي الغالبية المسلمة في اشتباكاتها الحدودية مع أرمينيا المسيحية، حول الإقليم المتنازع عليه منذ عقود بين الجانبين.

 

وخاضت أذربيجان وبدعم من حليفتها تركيا حربا شرسة استمرت زهاء شهر، تكللت بالنصر على أرمينيا وانسحاب الأخيرة من المدن الأذرية التي احتلتها.

 

وأثار ذلك موجة ردود واسعة بين أوساط اليمنيين، مشيدين بالحليف الصادق لأذربيجان كتركيا، منددين بدور التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن منذ ستة أعوام لدعم الحكومة الشرعية ضد جماعة الحوثي الانقلابية.

 

وعرج اليمنيون إلى الحرب في بلادهم وكيف عمدت السعودية والإمارات إلى تدميرها وإضعاف الشرعية، بينما أنشأت مليشيات موازية في الجنوب، إلى جانب تنفيذها أجندات احتلالية في سقطرى ومدن الجنوب وموانئها.

 

وفي السياق، قال الناشط اليمني خالد الظاهري "شوفوا القطبة.. في شهر ونصف حررت أذربيجان إقليم قرة باغ وأجبرت أرمينيا على الاستسلام والانسحاب".

 

وأضاف "شرعية في الميدان لا الفنادق وحليف صادق من اليوم الأول وحتى إعلان النصر".

 

وتابع مخاطبا قيادات الدولة بالقول: "أنتم مدركين حجم الورطة التي نحن فيها كيمنيين"، في إشارة منه إلى التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

 

 

شوفوا القطبة .. في شهر ونص حررت اذربيجان اقليم قرة باغ واجبرت أرمينيا على الاستسلام والانسحاب. شرعية في الميدان لا...

Posted by Khaled Al-Dhaheri on Monday, November 9, 2020

 

من جانبه، قال الفنان الكوميدي محمد الربع "ملفات خارجية حسمتها تركيا في زمن قصير، أصبح الصومال أكثر استقراراً، الشرعية الليبية أكثر قوة، قطر أكثر أمنا، تمكن السوريون من العودة للمحافظات الحدودية، انتصرت أذربيجان وحررت أراضيها المحتلة مند 30 سنة".

 

وفي إشارة منه إلى خيانة التحالف في اليمن، يقول الربع "اختر حليفك قبل أن تفكر بالحرب، فالصديق الغادر أكثر ضررا من العدو الظاهر".

 

 

بدوره الناشط والحقوقي أحمد هزاع كتب قائلا: "بعد شهر انتهت الحرب بين أذربيجان وأرمينيا، أعرف تحالف من عشرين دولة و200 طائرة، ومجتمع دولي قادوا حربا ضد ميلشيات منذ ست سنوات وما زالت الحرب مستمرة".

 

وأضاف "هنا تجد الفرق عندما يكون لديك قادة أو ...".

 

 

في حين قال الإعلامي علي المحيميد: "ماذا عن حليف اليمن في ست سنوات، أصبح اليمن أكثر فقرا، والحوثيون أكثر قوة، وأصبح الانتقالي دولة، وأصبحت سقطرى خارج السيادة".

 

وتابع "أصبحت الشرعية مغتربة والتحالف محتلا، والموانئ والمطارات مقفلة، وغيرها من المآسي".

 

 

الباحث اليمني عبدالسلام محمد، رئيس مركز أبعاد للدراسات الإستراتيجية، غرد بالقول "بدأت حرب من أهم حروب الشرق الأوسط وأكثرها تعقيدا وانتهت في ثلاثة أشهر، واتفاق الرياض مر عليه عام واتفاق استوكهولم أكثر من عامين وعاصفة الحزم خمس سنوات ونصف والمبادرة الخليجية ثماني سنوات، ولَم يتحقق شيئا".

 

وأضاف ساخرا "معهم حليف يبحث عن انتصار، ومعنا حلفاء يبحثون عن موانئ وجزر ونفط وغاز وعملاء".

 

 

وتابع "نقول كونوا صادقين مع حلفائكم مثل الإيرانيين والأتراك، يقولون لك أنت تريد إعادة الاحتلال الفارسي والعثماني". وتساءل قائلا: "الاحتلال الإماراتي، هل مثالي ومجدٍ لليمنيين؟".

 

واستدرك: "ست سنوات من الحرب والألم، ست سنوات من اللعب والتقسيم والتمزيق لليمن، لا يعني نقد تدخل عسكري فاشل أن نبحث عن تدخل آخر إطلاقا".

 

وعن فشل التحالف في اليمن سخر البرلماني اليمني شوقي القاضي من إعلان التحالف إسقاط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية.

 

وفي وقت سابق اليوم، قال المتحدث باسم التحالف "تمكنت قوات التحالف المشتركة - ولله الحمد - من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار، أطلقها الحوثيون باتجاه الأراضي السعودية".

 

 

ناطق التحالف: "تمكنت قوات #التحالف المشتركة - ولله الحمد - من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار، أطلقها الحوثيون باتجاه...

Posted by ‎شوقي القاضي‎ on Monday, November 9, 2020

 

وقال القاضي "كنا ننتظر منكم يا سيادة العقيد ركن طيار أن تبشرونا بالوفاء بوعد والتزام عاصفة الحزم والأمل، ودعم الجيش الوطني اليمني لتحرير صنعاء وتعز والحديدة وإنهاء انقلاب الحوثيين وتحرير ميناء بلحاف وعدن وكافة الموانئ والمطارات من الجماعات المسلحة والمرتزقة، وتعزيز مؤسسات الدولة والشرعية في محافظات عدن وسقطرى وجميع المحافظات اليمنية".

 

وتابع "أما طائرات الحوثي فيسقطها رعوي يمني برصاص بندقيته الجرمل"، مضيفا "وا عيباه".

 

الكاتب الصحفي فهد سلطان علق بالقول "انتصرت أذربيجان أخيرا واستعادت أرضها المحتلة كاملة في أقل من شهرين من الصمود.. رئيس دولة شجاع وحليف صادق".

 

وأضاف "ثلاثون عاما من المناشدات والاتفاقات واللقاءات والوساطات الدولية عبر الأمم المتحدة لم تحرر شبرا واحدا، وخلال أسابيع فقط تكللت الجهود بالنصر".


 

 

انتصرت أذربيجان أخيرا واستعادة أرضها المحتلة كاملة في أقل من شهرين من الصمود.. رئيس دولة شجاع وحليف صادق. ثلاثون عاما...

Posted by ‎فهد سلطان‎ on Monday, November 9, 2020

 

وأردف "وقفت تركيا - في هذه المعركة - بكل ثقلها، وتعرضت لحرب اقتصادية وسياسية رهيبة وغير مسبوقة، ووقفت بوجه روسيا وفرنسا ودول أروبية ودول خليجية بكل قوة، وكانت تصريحات الأتراك وإعلامهم هو الأقوى عالميا. خاضت اذربيجان المعركة بكل جسارة وبخيار واحد: تعود الأرض أو هي الحرب".



التعليقات