فوكس نيوز: حالات الانتحار باليمن تسلط الضوء على أزمة الصحة العقلية الناجمة عن الحرب (ترجمة)
- ترجمة خاصة الاربعاء, 31 يوليو, 2019 - 06:40 مساءً
فوكس نيوز: حالات الانتحار باليمن تسلط الضوء على أزمة الصحة العقلية الناجمة عن الحرب (ترجمة)

[ والد يعدم بناته الثلاث في صنعاء بسبب الظروف المعيشية جراء الحرب ]

قالت قناة فوكس نيوز الأمريكية إن تزايد حالات الانتحار التي ترتكبها عائلات في اليمن تسلط الضوء على أعماق أزمة الصحة العقلية الناجمة عن الحرب.

 

وذكرت القناة في تقرير لها ترجمه "الموقع بوست" أنه بعد أكثر من أربع سنوات من القتال، تحطمت الكثير من أحلام وسبل عيش أولئك المحاصرين في عاصمة اليمن، صنعاء، وتأمل أن تنتهي إراقة الدماء في أقرب وقت ممكن.

 

يقول ناصر، البالغ من العمر 58 عامًا والذي يعيش في صنعاء ومنسق لوجستي سابق من شركة طبية بالخارج اضطر إلى التوقف عن العمل في اليمن، قال لفوكس نيوز: "كلنا مكتئبون والجميع فقراء والجميع فقدوا وظائفهم. كانت الحياة تسير على ما يرام حتى اندلعت الحرب، والآن تم تعليق كل شيء. أسوأ شيء هو أن الناس فقدوا أملهم الآن".

 

ووفقا لفوكس نيوز، فإنه إلى جانب الدمار الجسدي الذي يتكبده المدنيون، حيث قتل أكثر من 100,000 شخص ويحتاج 80 في المائة من السكان البالغ عددهم 29 مليونًا إلى المساعدة الإنسانية في جميع أنحاء البلاد، فالخسائر النفسية للنزاع تخرب عائلات بأكملها.

 

ووفقا لما قاله ناصر، فقد دُمر مجتمعهم بسبب الأنباء التي وقعت الشهر الماضي بأن الأب قتل بناته الثلاث اللواتي تتراوح أعمارهن بين 7 و 10 و 14 سنة.

 

وقال ناصر :"الناس مصابون بصدمات نفسية. نعتقد أنه أصبح معزولًا حيث يعتقد الكثير من الآباء أنهم مسؤولون عن هذا الوضع السيئ وعدم تمكنهم من رعاية أسرهم. لا يريد الناس الانضمام إلى جماعات العنف، لكنهم يشعرون أنه لا توجد خيارات أخرى. يعتقد الناس الآن أن كل جانب من جوانب الحرب لا تهم لأنها لن تغير شيئا".

 

هذا ليس الحادث الوحيد المروع. كشف ناصر أيضاً أنه قبل حوالي عام قتل رجل نفسه بالإضافة إلى أبنائه الثلاثة الصغار. يشك البعض في أن هذا حدث بسبب الشعور باليأس.

 

تقول القناة "في عام 2017، قيل إن امرأة تبلغ من العمر 40 عامًا في محافظة إب اليمنية قد انتحرت عن طريق ابتلاع سم -بعد أن سممت ابنتيها في سن 9 و 12 عاماً- وفقًا للعربية الجديدة.

 

تمضي فوكس نيوز بالقول: "على الرغم من اعتبار اليمن أفقر بلد في الشرق الأوسط حتى قبل اندلاع الحرب، سعى الشباب اليمني إلى التسجيل في الجامعات أو بدء الأعمال التجارية إلا أن فكرة حمل السلاح كانت في بعض الأحيان مهنة بعيدة المنال".

 

أعرب ناصر عن دهشته من أن الثقة التي كانت قائمة في الماضي بين الجيران والأصدقاء وأفراد الأسرة قد تآكلت. وقال: "لقد فقدنا الصلات بين الناس وفقدنا الثقة. الناس لا يريدون مغادرة منازلهم بعد الآن".

 

وحسب التقرير، شهد الصيف في صنعاء موجة من العنف بين الجماعات القبلية المتحالفة مع الحوثيين. وبعد الإعلان المفاجئ في وقت سابق من هذا الشهر من الإمارات العربية المتحدة -الحليف الوثيق في التحالف الذي تقوده السعودية- أنه سيتم سحب قواتها البرية من اليمن، أعلن التحالف الذي تقوده السعودية أيضاً في مطلع الأسبوع أنه أطلق عملية متجددة لإخراج مواقع الدفاع الجوي ومستودعات الصواريخ البالستية في العاصمة اليمنية.

 

ووفقًا لأحد سكان صنعاء، وهو حسين ألباك، فإن الوضع داخل المدينة "يزداد سوءًا كل يوم" مع ارتفاع أسعار المواد الغذائية والبضائع، ويتعين على المزيد والمزيد من اليمنيين النوم في الشوارع المتسخة ويمكنهم "العثور فقط على دخل من خلال التسول".

 

قال ألباك: "لم أر أبداً الكثير من اليمنيين يتوسلون من أجل المال. لقد أصبحت صنعاء مزدحمة حقاً. لا يوجد ماء حنفية ولا كهرباء حكومية. يجب أن نشتري من شركة خاصة والأسعار مرتفعة للغاية".

 

وأشار إلى أنه على الرغم من أن بعض المدارس مفتوحة إلا أنها لم تعد كما كانت حيث أنه لم يتم إعطاء رواتب المعلمين منذ أشهر.

 

وأضاف الباك: "المستشفيات مفتوحة لكن لا يوجد شيء فيها. الحصار يمنع الأدوية من الوصول إلينا"، وذلك في إشارة إلى الحملة البحرية والبرية والجوية التي أشعلها التحالف. وأضاف: "وعندما يحدث ذلك، فإن الأمر مكلف للغاية بحيث يستحيل على الفقراء نقلهم إلى مستشفى عام".

 

إن ناصر، الذي لديه ولدان في الخامسة والثامنة من العمر، لا يستطيع سوى أن يرسل الأكبر من عمره إلى المدرسة وحتى هذه الجودة التدريسية رديئة ويتركز معظمها على الدروس الدينية والتلقين.

 

تشير القناة الأمريكية إلى أنه مع احتدام القتال، تم إغلاق الطرق البرية المهمة في الأشهر الأخيرة، مما يجعل من الصعب للغاية على مجموعات الإغاثة الوصول إلى المدنيين المعرضين للخطر في المنطقة، وفقًا لتقارير اليونيسف للإغاثة. علاوة على ذلك، أُجبرت الأمم المتحدة على أن توضح في يونيو أنها لن تسمح للحوثيين بتحويل المساعدات الإنسانية إلى أنصارهم بدلاً من أولئك الذين هم في أمس الحاجة إليها، مما يوقف الكثير من برامج المساعدة إلى صنعاء.

 

وقال بنيامين فريدمان، مدير أولويات الدفاع: "لقد تضررت البنية التحتية للرعاية الصحية في اليمن وخاصة في مناطق القتال بسبب النقص والهجمات على المستشفيات. إن أكبر المخاوف هي المرض ووفيات الرضع وسوء التغذية والفقر".

 

وحمل فريدمان كلا طرفي النزاع مسؤولية الفوضى المستمرة على الرغم من أن التحالف يقف وراء العديد من القتلى والدمار.

 

وأكد فريدمان: "لا أتوقع أي تغييرات في الحكومة في صنعاء قريباً. لا يبدو أن الحوثيين على وشك أن يفقدوا السيطرة عليه. الأكثر ترجيحاً هو تثبيت حكمهم وربما اتفاق تقاسم السلطة مع المنافسين اليمنيين".

 

ونقلت قناة فوكس نيوز عن مسؤول سابق في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، بأنه كان هناك في البداية قدر من التسامح العام مع الحوثيين بين السكان لأنهم اعتُبروا يقاتلون ضد المعتدين الأجانب، لكن الحكم السيء أدى إلى عدم الرضا على نطاق واسع.

 

وقال المصدر: "يوجد في المكاتب الحكومية الآن ممثلون للحوثيين يتخذون قرارات ليس لديهم الخبرة أو المعرفة لاتخاذها بكفاءة. سوء إدارة الحوثيين وضعف الحكم يزيد الوضع الإنساني الفاحش بالفعل سوءًا. لكن في الغالب، لا يقف اليمنيون الذين يعيشون تحت حكم الحوثيين ضدهم لأنهم غير متأكدين من البديل".

 

* يمكن الرجوع إلى المادة الأصل هنا

 

* ترجمة خاصة بالموقع بوست



التعليقات