جمهوري آخر من فريق ترامب يقرر التصويت لبايدن.. ما الأسباب؟
- اندبندنت الأحد, 20 سبتمبر, 2020 - 01:35 مساءً
جمهوري آخر من فريق ترامب يقرر التصويت لبايدن.. ما الأسباب؟

[ استطلاعات الرأي تمنح تقدما لجو بايدن على ترامب في سباقهما نحو البيت الأبيض (الفرنسية) ]

ذكرت صحيفة إندبندنت (The Independent) البريطانية أن مسؤولين كبارا في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب شنوا هجوما لاذعا على خبيرة جمهورية خدمت لأزيد من عقد في وكالات مرتبطة بالأمن القومي، بعد أن أعلنت أنها ستُصوّت للمرشح الديمقراطي جو بايدن خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

وقالت الصحيفة إن هذا الهجوم ليس أمرا جديدا من قبل مسؤولي إدارة ترامب الذين دأبوا على استهداف سمعة موظفين فدراليين بعد أن صدر منهم ما اعتبر "إساءة" للرئيس وإدارته، ومنهم من بقيت قصصهم مجهولة، أمثال بيتر سترزوك (Peter Strzok) وليزا بيج (Lisa Page) وبروس أور (Bruce Orr).

 

وذكرت الصحيفة أن هدف هذه الحملة الجديدة كان أوليفيا تروي (Olivia Troye)، المسؤولة الحكومية التي خدمت لما يقرب من عقد من الزمن في مناصب استشارية بإدارات مرتبطة بالأمن القومي مثل البنتاغون والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب، ووزارتي الطاقة والأمن الداخلي.

 

كما كانت أعلى مساعدة في مجال الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب لنائب الرئيس مايك بنس منذ مايو/أيار 2018 حتى يوليو/تموز الماضي، كما كانت مستشارة له في موضوع فيروس كورونا.

 

وقالت "تروي" -في مقطع فيديو نشرته جماعة "جمهوريون ضد ترامب" التي تضم جمهوريين سابقين رافضين لإعادة انتخاب الرئيس الحالي- "منذ منتصف فبراير، كنا نعلم جيدا أن الأمر لا يتعلق بهل سيصبح كورونا وباء كبيرا هنا، لكن بمتى.. ولم يرغب الرئيس في سماع ذلك، لأن همه الأكبر كان أننا في عام انتخابي وما إذا كان سيؤثر ذلك على ما يعتبره سجل نجاحاته".

 

ونقلت تروي عن ترامب قوله -خلال اجتماع لفريق العمل المعنِي بمكافحة كورونا في البيت الأبيض- "ربما يكون هذا الشيء (كوفيد-19) أمرا جيدا.. لأننا لن نضطر إلى مصافحة هؤلاء الأشخاص المقززين"، في إشارة إلى بعض منتقديه وخصومه.

 

وردا على هذه التصريحات -تقول الصحيفة- سلط البيت الأبيض مسؤولين كبارا، في مقدمتهم مايك بنس، وكيث كيلوغ، نائب مستشار الأمن القومي الرئاسي، والسكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني، على المرأة لتشويه سمعتها "زورا" من خلال تصريحات معادية إلى أن اضطرت لمغادرة منصبها قبل نحو شهرين.

 

مفارقات

 

وتؤكد إندبندنت أنه من المفارقات في إدارة ترامب أن هذا "الاحتقار" و"الازدراء" بشكل منتظم من قبل كبار مسؤوليها لمبدأ "الخدمة المدنية غير الحزبية"، جعل أميركيين كثرا خاصة في الولايات المتأرجحة التي يحتاجها ترامب للبقاء في البيت الأبيض، ينظرون لإدارته بعين الريبة والشك.

 

وقد شمل هذا الازدراء حالات أخرى عدة في إدارات مثل وزارتي العدل والزراعة ومكتب إدارة شؤون الموظفين التابع للحكومة.

 

كما انتقدت الصحيفة تعاطي إدارة الرئيس الحالي مع جائحة كورونا التي أودت بحياة حوالي 200 ألف أميركي، وذكرت أنه بدلا من اعتماد ترامب على خبراء مشهود لهم بالخبرة عالميا، مثل مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنتوني فاوتشي أو منسقة الاستجابة لفيروس كورونا في البيت الأبيض ديبورا بيركس، يعتمد الآن على دكتور غير متخصص في علم الأوبئة والفيروسات يدعى سكوت أطلس.

 

وقد اختار ترامب أطلس، وهو ضيف متكرر على قناة فوكس نيوز، بعد أن لفت انتباهه بسبب مهاجمته المتكررة للتدابير الصحية التي يدعو إليها خبراء الصحة العامة.

 

وتختم الصحيفة بأنه في ظل استعانة ترامب وأخذه بآراء أناس أمثال أطلس، فليس من المستغرب أن يشعر الأميركيون بالقلق من لقاح فيروس كورونا الذي يلمح ترامب في كل مرة بأنه سيكون متاحا بطريقة سحرية بحلول "يوم خاص جدا"، في إشارة ربما ليوم الانتخابات.

 

وتضيف أنه "إذا حذرَنا أشخاص مثل أوليفيا تروي من أن ترامب لا يهتم إلا بإعادة انتخابه"، فمن المحتمل جدا أن هؤلاء الناس على حق.

 

 



التعليقات