تغريدة غامضة لرئيس الإصلاح ونشطاء يعلقون
- خاص الإثنين, 16 نوفمبر, 2020 - 11:33 مساءً
تغريدة غامضة لرئيس الإصلاح ونشطاء يعلقون

[ محمد اليدومي رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح ]

أثارت تغريدة غامضة لرئيس الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للإصلاح محمد اليدومي، على تويتر، ردود فعل وتندر واسع بين أوساط اليمنيين.

 

وقال اليدومي -في تغريدته على تويتر- "الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك".

 

 

وتوالت ردود فعل اليمنيين، بين التندر والتساؤل حول تغريدة اليدومي المقيم في الرياض ضمن الحكومة اليمنية منذ انطلاق عاصفة الحزم التي أعلنها التحالف العربي بقيادة المملكة لدعم الحكومة الشرعية وإنهاء انقلاب الحوثيين.

 

وتأتي تغريدة اليدومي بعد أيام من تصنيف هيئة كبار العلماء السعودية الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، وقالت الهيئة في بيان لها، الثلاثاء، إن "الإخوان جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام منحرفة تخرج على الحكام وتثير الفتن وتتستر بالدين وتمارس العنف والإرهاب".

 

والجمعة تداول نشطاء مقطع فيديو يتحدث فيه خطيب أحد المساجد بالسعودية عن حزب الإصلاح، ويتهمه بالتراجع عن الحرب، والتآمر على التحالف والمملكة، في تحريض واضح وصريح على الحزب.

 

ورغم إعلان حزب الإصلاح أكبر الأحزاب السياسية في اليمن تأييده للتحالف العربي في دعم الحكومة الشرعية ولإنهاء انقلاب الحوثيين، وكذلك إعلانه عدم انتمائه لجماعة الإخوان إلا أن ذلك لم يشفع له، فالسعودية تتفق مع سياسة الإمارات العربية المتحدة في محاربة جماعة الإخوان بينهم حزب الإصلاح في اليمن.

 

وفي السياق قال الكاتب الصحفي أحمد الزرقة "الوقت أكثر ما فشلت الشرعية وأحزابها في استثماره، تجاوز تلك النخب الزمان وسلمت رأسها لجلاد لا يعرف أيضا ما يريده منها".

 

وأضاف "اليدومي مثال للدروشة السياسية وانفصال السياسي عن واقعه، ولا عزاء في حضرة الموت انتحارا".

 

 

الوقت اكثر ما فشلت الشرعية واحزابها في استثماره .. تجاوز تلك النخب الزمان وسلمت رأسها لجلاد لا يعرف ايضا ما يريده منها...

Posted by Ahmad Al-Zurqa on Monday, November 16, 2020

 

من جانبه، علق الإعلامي بشير الحارثي بالقول "عز القبيلي بلاده، كان يفترض تعملوا بهذا المثل من قبل ست سنوات".

 

وأضاف "‏احزموا حقائبكم وعودوا إلى الوطن، ما لم فالوقت سيقطعكم ويقطع الوطن بأيادي أرذل القوم، فهل ستعقلون".

 

وتابع "الوقت كالمنشار إن لم تنشره نشرك".

 

 

الوقت كالمنشار ان لم تنشره نشرك 🪚🪚🪚

Posted by ‎بشير الحارثي‎ on Monday, November 16, 2020

 

من جهته تساءل مراسل وكالة أسوشيتدبرس في اليمن أحمد الحاج قائلا: ماذا يقصد اليدومي عندما غرد على توتير: الوقت كالسيف إذا لم تقطه قطعك؟

 

 

بدروها الإعلامية هديل اليماني كتبت قائلة: "عودوا إلى أرض الوطن، وكان الأجدار بكلامك هذا قبل ست سنوات، كل الأحزاب السياسية وحكومة الفنادق أنتم مشاركون بتدمير الوطن والمواطن".

 

 

 

الكاتب الصحفي أحمد عثمان قال إن "تحميل الكلام أكثر ما يحتمل وكثرت التفسيرات لمثال شائع يعبر عن توهان وفراغ وجهل مركب".

 

وأضاف "هو مثال ربما للتسلية أو ما شابه، الرجل أيضا من حقه أن  يغرد بما يشاء في ديوانه الخاص".

 


 

أبو أمان الصادق، حساب على توتير غرد، بالقول: "نصيحتي لليدومي إما أن تعودوا للوطن رئيسا وحكومة ومستشارين، وإذا لم تستطيعوا فعلى القيادات الحزبية أن تقدم استقالتها ويتم اختيار قيادات للأحزاب ممن هم داخل الوطن".

 

وأشار إلى أن الوطن يمر بمفترق طرق لا يحتمل التأخير .

 

 

في حين قال الناشط الحقوقي أحمد هزاع "كان الأجدر أن يقال مثل هذا الكلام قبل ست سنوات وليس اليوم".

 

وأضاف ساخرا "هناك مقولة تقول: صاحب المنشار أسرع من حامل السيف، جيزنا من جيزه".

 

 

وهناك مقولة تقول: صاحب المنشار أسرع من حامل السيف.!! جيزنا من جيزه. 😅😅

Posted by ‎احمد هزاع‎ on Monday, November 16, 2020

 

الكاتب محمد دبوان المياحي هو الآخر رد على تغريدة اليدومي بالقول: "لا ينتظرك الناس كي تُذكرهم بحِكم التلاميذ الصغار يا محمد اليدومي، يقال إن الألم يقوِّي الذاكرة، وملايين الناس الذين يتابعونك من الداخل يتألمون ولهذا ما تزال ذاكراتهم قوية، إنهم يحفظون العبارات المدرسية جيدًا، ولا يحتاجون لمن يكررها عليهم مرة ثانية".

 

وأضاف "هم يتابعونك لهدف آخر، ينتظرون موقفًا شجاعًا له علاقة بمصيرهم أكثر من بحثهم عن وصايا بأهمية الوقت، لم يعد لحياتهم قيمة ولا يعني لهم الزمن شئيًا، اليوم مثل الأمس وغدا مثل ما بعدها، حياتهم غامضة وينتظرون موقفًا يشرح لهم الغد، وليسوا بحاجة لمزيد من الغموض".

 

وطالب المياحي اليدومي بالعودة إلى داخل الوطن، وقال "عُد إلى بلادك أيها الشيخ الكبير، على أرضك لن تكون بحاجة لاستخدام تلك اللغة المتوارية في مخاطبة الحلفاء، ستمنحك صحراء مأرب شجاعة أكبر في مواجهة كوابيس السياسة، مأرب أو تعز أو شبوة أو حتى خيمة تحت شجرة في أحد جبال اليمن المحررة، سيكون الأمر جيّدا، في كلّ الحالات ومهما كانت البقعة التي ستحلّ فيها داخل بلدك، لا بدّ أنك ستكون رابحًا، وجديرا بالإحترام".

 

وتابع "أغلب الظن أنك تلوذ بالعبارات المجازية كي تُفصح عن موقف سياسي لا يمكنك أن تشرحه بلغة واضحة، غير أنك تجعل من الحيلة نافذة للمسخرة، إنها مشكلتك المزدوجة، عجزك عن التحرر من رقابة الأوصياء، وقلة نباهتك".

 

 

لا ينتظرك الناس؛ كي تُذكرهم بحِكم التلاميذ الصغار يا محمد اليدومي، يقال أن الألم يقوِّي الذاكرة، وملايين الناس الذين...

Posted by ‎محمد دبوان المياحي‎ on Monday, November 16, 2020

 

فيما أبو تميم الكميم قال "نأمل أن تستخدم لغة أكثر صراحة ودعك من الألغاز فأنت رئيس أكبر حزب في اليمن".

 

وأردف "الوطن ينهار ولم يعد هناك وقت، وإنما هنالك سيوف تقطع وقطعت رؤوس ملايين اليمنيين منذ بداية الحرب وما تزال تقطع وتقطع وتقطع".

 

 

رفيق دومة هو أيضا سخر من تغريدة اليدومي قائلا: "شكرا للطالب محمد اليدومي على حكمة الصباح، أما الآن ننتقل إلى فقرة هل تعلم ومع الطالب عبد ربه منصور هادي".

 

 



التعليقات