جميح خلفا للصياد سفيرا لليمن لدى اليونسكو
- متابعة خاصة الأحد, 23 يونيو, 2019 - 10:01 مساءً
جميح خلفا للصياد سفيرا لليمن لدى اليونسكو

[ الدكتور أحمد الصياد ]

أصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي قرارا جمهوريا مساء اليوم قضى بتعيين محمد صالح جميح سفيراً ومندوباً دائماً لليمن  لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) خلفا للسفير الدكتور أحمد الصياد.

 

وعرف الصياد الذي يعمل في هذا المنصب منذ سنوات بتوجيهه انتقادات لاذعة للسعودية والإمارات في اليمن، ومطالبته بوقف بالحرب، وكشف المخاطر التي تهدد التراث في اليمن.

 

وكانت أبرز مواقفه حول التواجد السعودي الإماراتي في جزيرة سقطرى وتأكيده بعدم حاجة الجزيرة لأي تواجد عسكري سوى قوات الشرعية اليمنيّة المكلفة بالمحافظة على أمن الوطن والمواطن.

 

جميح أحد الإعلاميين اليمنيين

 

وأثار الصياد في اليونسكو المخاطر التي تهدد جزيرة سقطرى، وقال إن لجنة التراث العالمي أبدت رغبتها في إرسال بعثة من الخبراء للوقوف على أوضاع الجزيرة، تمهيداً لحث مختلف دول العالم على تقديم المساعدات وإيجاد الخطط للحفاظ على التنوع البيئي للجزيرة المسجلة في قائمة التراث العالمي الطبيعي.

 

وانتقد الصيّاد خلال استضافته في برنامج "بلا حدود" على قناة الجزيرة التواجد العسكري للإمارات والسعودية في أرخبيل سقطرى، وكشف عن ما وصفه بتناغم بين السعودية والإمارات وتوجه خفي لتجزئة اليمن.

 

 

 

واتهم الصياد الإمارات بدعمها للانفصال وإعادة نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح وقال "نختلف مع الإمارات في دعم الانفصال وإعادة نظام صالح"، مضيفا "هذه الحرب العبثية لا بد أن تتوقف وكفى تدميرا لليمن".

 

وحول دور التحالف العربي الذي يزعم دعمه للشرعية وإنهاء الانقلاب، قال الصياد للجزيرة بأن الوقت قد حان للجلوس مع التحالف لمعرفة ماذا يريدون في اليمن.

 

 

ويعد جميح أحد الإعلاميين اليمنيين، وعمل في صحيفة القدس العربي، ثم انتقل منها إلى صحيفة إندبندنت عربية، وهي النسخة العربية من الصحيفة البريطانية، وتمول من قبل المملكة العربية السعودية.



- فيديو :


التعليقات