المجلس الأوروبي: الحرب في اليمن تسببت بتشقق دول الخليج (ترجمة خاصة)
- ترجمة خاصة الإثنين, 16 سبتمبر, 2019 - 08:45 مساءً
المجلس الأوروبي: الحرب في اليمن تسببت بتشقق دول الخليج (ترجمة خاصة)

[ المجلس الأوروبي: الحرب في اليمن تسببت بتشقق دول الخليج ]

قال المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية إن الحرب في اليمن أدت إلى تشققات في التحالف العربي الذي تقوده السعودية وأوجدت انقسامات داخل دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وقال تقرير للمجلس الأوروبي نشره على موقعه الإلكتروني وترجمه للعربية "الموقع بوست"، إن صناع السياسة راقبوا عن كثب ظهور خلاف واضح بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وكذلك محاولة ظاهرية للتقارب بين الأولى وقطر في الأسابيع الأخيرة.

 

وقال المجلس الأوروبي إن الحدثين الرئيسيين خلقا الانطباع بأن الخليج ربما وصل إلى نقطة تحول رئيسية. الأولى حدثت في أواخر أغسطس، عندما هاجمت الطائرات الحربية الإماراتية القوات الموالية لعبد ربه منصور هادي المدعوم من السعودية في عدن. وجاء الثاني بعد أسابيع قليلة، عندما أفادت وسائل الإعلام في الخليج بأن الرياض والدوحة قد تبادلتا الرسائل عبر الروايات الكويتية، لأول مرة منذ شهور.

 

نزاع واضطرابات في المنطقة

 

وتوقع المجلس أنه إذا استمرت هذه الإتجاهات، فيمكنها إعادة تشكيل المشهد السياسي الإقليمي بشكل كبير. وقال إن "أي نزاع كبير بين الرياض وأبوظبي سوف يتردد صداها في الحرب الطويلة الأمد والمدمرة في اليمن والتصعيد مع إيران والصراع الليبي وعملية السلام في الشرق الأوسط والأزمة داخل دول مجلس التعاون الخليجي نفسها وأشياء أخرى، كلها كان لها تأثير كبير على المصالح السياسية والاقتصادية الأوروبية".

 

وذكر أنه منذ الانتفاضات العربية، تحرك مركز الثقل في الشرق الأوسط بحزم نحو الخليج. لقد اكتسب أعضاء مجلس التعاون الخليجي دورًا بارزًا في المنطقة وغالبًا ما كان لذلك آثار كبيرة على المصالح الاقتصادية والسياسية الأوروبية.

 

وأوضح أن نشاط السعودية والإمارات وقطر -إلى جانب المنافسة الشرسة بين التحالف السعودي الإماراتي وقطر- كان له عوامل حاسمة في الاضطرابات في المنطقة.

 

وبحسب تقرير المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية "منذ عام 2015، تحركت السعودية والإمارات وراء نهج مشترك يستند إلى مواجهة الحركات السياسية العابرة للحدود. وقد حرصت بعض الجهات الإقليمية والعالمية على رؤية بعض المسافة بين الرياض وأبوظبي لشعورهم بالقلق إزاء كيفية عمل هذا التحالف المضاعف لتأكيد القوتين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

 

تباين في الأجندات

 

ووفقا للتقرير فإن الدولتين لم تريا بالضرورة وجهاً لوجه في جميع المسائل الإقليمية. وأصبحت الاختلافات بينهما أكثر وضوحًا في بيئة عالية الضغط وعالية المخاطر، مشيرا إلى أن الإمارات دعمت بقوة حملة الضغط الأقصى التي شنها البيت الأبيض ضد إيران منذ عام 2016 لكن يبدو أنها الآن تعدل موقفها.

 

ولفت المجلس الأوروبي أنه، في يوليو، زار وفد من خفر السواحل الإماراتي طهران لمناقشة الأمن البحري مع نظرائهم الإيرانيين. كانت الإمارات العربية المتحدة أقل صرامة من السعودية في قطع جميع التبادلات الاقتصادية مع إيران".

 

ولفت إلى أن الإمارات أعلنت أنها ستسحب قواتها من اليمن حيث قاتلت منذ عام 2015 إلى جانب السعودية ضد الحوثيين، والتي يعتبرونها وكيلاً لإيران. بينما أعلن الحوثيون فيما بعد أنهم سيتوقفون عن استهداف الإمارات بهجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ.

 

وقال التقرير إنه "بعد أن حول الوكلاء الإماراتيون في جنوب اليمن أسلحتهم ضد قوات هادي في السعي لتحقيق طموحاتهم الطويلة من أجل الاستقلال، طار ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد إلى الرياض لإيجاد حل تفاوضي وبعد ذلك أرسل الدعم الجوي إلى عدن".

 

واعتبر المجلس الأوروبي أن هذه الخطوة ساعدت بشكل فعال القوات اليمنية الجنوبية المستعدة لتسريع ظهور حرب أهلية في اليمن مما زاد المخاوف السعودية والعمانية حول أجندة الإمارات المزعومة لإثبات نفوذ حصري في المنطقة.

 

يقول المجلس "لا يبدو أن تحركات الإمارات هي إعادة تحديد موضع أو محور نهائي بعيدًا عن السعودية. يبدو أن الإجراءات التي اتخذتها أبوظبي مؤخراً تهدف إلى إحتواء العواقب الساحقة المحتملة لعمليات التقدير الخاطئة والموقف الطموح المفرط".

 

وأضاف أن "أبوظبي والرياض منذ فترة طويلة حسبتا أن حملة الضغط القصوى، إلى جانب رادع عسكري موثوق، ستضعف النظام في طهران بسرعة نسبية. في الواقع، أظهر النظام مرونة من خلال تهديد أهم أصول الإمارات العربية المتحدة -أمن تجارة الطاقة البحرية التي تسمح لها بتصدير طاقتها ودعم جدول أعمالها الإستراتيجي طويل الأجل- بهجمات صاروخية وطائرات بدون طيار على السعودية من اليمن والعراق، حتى إن إيران أسقطت طائرة أمريكية بدون طيار في يونيو.

 

وتابع التقرير "إن احتمالية حدوث المزيد من التصعيد، بالإضافة إلى تزايد عدم اليقين بشأن جدية الولايات المتحدة في تقديم الضمانات الأمنية، وضعت دولة الإمارات في وضع غير مستقر"، لافتا إلى أن الإقالة الأخيرة لمستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، وهو من صقور إيران، ستعزز اعتقاد حكومات الشرق الأوسط بأن البيت الأبيض لا يعتبر الردع العسكري حجر زاوية في سياسته تجاه إيران.

 

وأردف "تشعر أبوظبي بالقلق بشكل خاص من أضعف الإمارات لديها، والتي يبدو أنها تجذب اهتمامًا خاصًا من طهران. وتشمل هذه دبي، التي من المقرر أن تستضيف معرض إكسبو 2020 والفجيرة حيث وقعت هجمات الناقلات والتي تعتبر التجارة البحرية والعلاقات الاقتصادية الأخرى مع إيران حيوية لها بشكل خاص".

 

يشير التقرير إلى أن هذه المخاوف تدفع تدابير الإمارات لاحتواء التصعيد مع إيران وبالتالي تتعلق بإطارها المؤسسي كاتحاد. في حين أن لدى السعودية مخاوفها الخاصة بشأن التصعيد، فإن طبيعة الإمارات كدولة صغيرة تسهل وتطالب بسلوك سياسي أكثر قابلية للتكيف.

 

وحول التحركات الأخيرة لدولة الإمارات في اليمن يقول المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية إنها أثارت اتهامات بالخيانة من بعض الأفراد في المملكة العربية السعودية وخاصة أولئك الذين في الدائرة الخارجية لصنع القرار والذين يلومون التحالف السعودي الإماراتي على سياسات بلدهم الراسخة. ومن هذا المنظور -وفقا للتقرير- يمكن لجهود السعودية لإعادة فتح الحوار مع قطر أن تظهر أن لديها خيارات تتجاوز تحالفها مع البحرين ومصر والإمارات العربية المتحدة.

 

وحسب المجلس الأوروبي، فإن رسالة الرياض إلى الدوحة عبرت عن رغبتها في إعادة فتح المناقشات الثنائية حول إنهاء أزمة دول مجلس التعاون الخليجي، مشيرا إلى أن ذلك تم استقباله جيدًا بتشجيع من المسؤولين الأمريكيين، وأدى إلى مزيد من التبادلات بين الجانبين.

 

حصار قطر يقوض جهود واشنطن لمواجهة إيران

 

واستطرد "على الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق مبدئيًا على محاولة السعوديين لعزل قطر دبلوماسيًا واقتصاديًا في يونيو 2017، إلا أن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن الصدع بين دول مجلس التعاون الخليجي سيقوض الجهود الأمريكية لمواجهة إيران".

 

 واستدرك "لقد أصبح هذا الاعتقاد أقوى في العامين الأخيرين، حيث واصلت الولايات المتحدة جهودها لتخفيض صادرات الطاقة الإيرانية. لقد تقاسمت قطر السيادة على أكبر مصدر للثروة في إيران (حقل شمال دوم وحقل جنوب بارس للغاز البحر) ولا يزال الممر البحري بين قطر وإيران ممراً آمناً للناقلات الإيرانية".

 

 يقول المجلس الأوروبي "لا يزال حل الأزمة داخل دول مجلس التعاون الخليجي مسألة معقدة. واقتناعاً منها بأنها نجحت في التغلب على التهديدات الناشئة عن الأزمة، فإن قطر ليست مستعدة للانضمام إلى المطالب الـ13 التي تلقتها من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى جانب مصر والبحرين في مقابل المصالحة".

 

وخلص المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية إلى أنه من غير المرجح أن تتنازل السعودية عن مطالب من موقف ضعيف، خاصة في ظل قيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. علاوة على ذلك، تحتفظ المملكة والإمارات بالمصالح الإستراتيجية التي دفعتها إلى إقامة تحالف مع محمد بن زايد. نظرًا لأنها لا تزال تشعر بالقلق إزاء إيران وتنشط في العديد من المسارح الإقليمية خاصة ليبيا، لا تزال الإمارات العربية المتحدة حريصة على الحفاظ على دعم قوة إقليمية كبرى. ولا يزال بإمكان المملكة العربية السعودية الاستفادة من القدرات الدبلوماسية لدولة الإمارات العربية المتحدة وقدراتها الإستراتيجية.

 

* يمكن الرجوع للمادة الأصل هنا

 

* ترجمة خاصة بالموقع بوست



التعليقات