في أول مناظرة رئاسية أميركية.. ترامب وبايدن يتبادلان الإهانات الشخصية
- الجزيرة نت الاربعاء, 30 سبتمبر, 2020 - 10:25 صباحاً
في أول مناظرة رئاسية أميركية.. ترامب وبايدن يتبادلان الإهانات الشخصية

[ ترامب (يسار) وبايدن في أول مناظرة مباشرة بينهما (رويترز) ]

تبادل الرئيس الأميركي الجمهوري دونالد ترامب (74 عاما) ومنافسه الديمقراطي جو بايدن (77 عاما) خلال أول مناظرة تلفزيونية بينهما مساء الثلاثاء الاتهامات الشخصية، وسط أجواء محمومة سادها توتر شديد ومقاطعة أحدهما للآخر.

 

وشهدت المناظرة سجالات محتدمة بشأن قضايا عدة تخص تعامل الرئيس الأميركي مع جائحة كورونا وسجله الضريبي وترشيحه قاضية في المحكمة العليا.

 

ومنذ الدقائق الأولى للمناظرة بدا التوتر واضحاً، إذ قاطع الرجلان بعضهما البعض بشكل متكرّر، مما دفع بنائب الرئيس السابق باراك أوباما إلى مخاطبة ترامب قائلاً له "هلا تخرس يا رجل".

 

كما نعت المرشّح الديمقراطي الرئيس الجمهوري الساعي للفوز بولاية ثانية بأنّه "كذّاب" و"مهرّج".

 

وقال بايدن عن منافسه في استحقاق الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل إنّ "كلّ ما يقوله حتى الآن كذب. أنا لست هنا لأبرهن أكاذيبه. الكلّ يعلم أنّه كذّاب".

 

وأضاف "من الصعب أن يحظى المرء بفرصة لقول كلمة واحدة بوجود هذا المهرج، عفواً هذا الشخص". وتابع "أنت أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة".

 

بدوره اتّهم ترامب منافسه الديمقراطي بالافتقار إلى الذكاء وبأنّه دمية في يد "اليسار الراديكالي". وقال ترامب مخاطباً نائب الرئيس السابق "أنت لا تمتّ إلى الذكاء بصلة. جو، 47 عاماً ولم تفعل شيئا".

 

وقد تبادل المرشّحان هذه النعوت على مرأى من عشرات ملايين الأميركيين الذين تابعوا هذه المناظرة على شاشات تلفزيوناتهم قبل 35 يوماً من الاستحقاق الرئاسي.

 

ووفقاً للبروتوكول الصحي المتّبع بسبب كوفيد-19، استهلت المناظرة من دون أن يتصافح الرجلان السبعينيان عند وصولهما إلى المنصّة، بل توجه كل منهما إلى مكانه.

 

واستهلت المناظرة بدفاع الرئيس الجمهوري عن قراره المثير للجدل بترشيح قاضية محافظة للمحكمة العليا قبل أسابيع قليلة من الانتخابات. وقال ترامب وقد وضع ربطة عنق مخططة حمراء داكنة "لقد فزنا في انتخابات 2016 ولنا الحقّ في ذلك".

 

وسارع المرشح الديمقراطي بالرد وقد وضع ربطة عنق رفيعة بخطوط سوداء وبيضاء "علينا الانتظار حتى نرى نتيجة هذه الانتخابات".

 

وانطلقت المناظرة على مرأى من جمهور صغير كان في عداده زوجتا المرشّحين ميلانيا ترامب وجيل بايدن وقد وضعتا كمامات.

 

وسعى بايدن، الذي يتصدّر استطلاعات الرأي، إلى ربط ترامب بشكل مباشر بجائحة كوفيد-19 التي أودت بأرواح أكثر من 200 ألف شخص في الولايات المتحدة، البلد الأكثر تسجيلاً للوفيات الناجمة عن الجائحة في العالم أجمع.

 

وقال المرشح الديمقراطي مخاطباً الناخبين الأميركيين "كم منكم استيقظ هذا الصباح وكان لديه كرسي فارغ على طاولة المطبخ لأنّ أحدهم مات بسبب كوفيد-19؟".

 

واستهزأ بايدن بترامب غامزاً بأحد أكثر تصريحاته شهرة بقوله "ربّما يمكنك حقن مبيّض الملابس في ذراعك وهذا كفيل بالعلاج" من فيروس كورونا.

 

واتهم ترامب منافسه الديمقراطي بالسعي إلى إغلاق البلاد بسبب كورونا، بينما حافظ هو على الانتعاش الاقتصادي.

 

من جهته، أكد بايدن ضرورة تأجيل تعيين قاضية في المحكمة العليا إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية، لكن ترامب رفض ذلك ودافع عن حقه في تعيين خليفة للقاضية الراحلة روث بادر غينسبورغ.

 

وبشأن سجله الضريبي، قال ترامب إنه يدفع ملايين الدولارات كضريبة دخل، أما بايدن فقال إن ترامب استغل قانون الضرائب لصالحه وإنه سيلغي قانون الاستقطاعات الضريبية حال فوزه.

 

اتهامات الحملة الانتخابية

 

وفي وقت سابق تبادلت حملتا ترامب وبايدن الاتهامات قبل ساعات معدودة من موعد المناظرة بينهما في أوهايو التي تعتبر ولاية متأرجحة لا يملك فيها أي من الحزبين أغلبية وازنة.

 

وقد وصل كل من الرئيس ترامب وخصمه الديمقراطي بايدن إلى كليفلاند، حيث سيتواجه المرشحان لأول مرة وجها لوجه على مدى 90 دقيقة، في مناظرة يديرها الصحفي في فوكس نيوز كريس والاس، وتنطلق في تمام الساعة الرابعة فجر اليوم الأربعاء بتوقيت مكة المكرمة في جامعة كيس ويسترن.

 

والمناظرة التي جرت الليلة هي الأولى ضمن 3 مناظرات ستجمع ترامب وبايدن وجهاً لوجه، كما ستجرى مناظرة رابعة لكن بين المتنافسيْن على منصب نائب الرئيس، قبل موعد الاستحقاق الرئاسي المقرر في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، حيث يتقدّم بايدن على ترامب وفقا لاستطلاعات الرأي على صعيد البلاد.

 

وقبيل المناظرة قال بايدن إنه إذا ما تم انتخابه هو ونائبته كامالا هاريس، فإنهما سيعملان كل يوم من أجل الطبقة الوسطى، ومن أجل الناس العاديين الذين يدفعون البلاد قدُما. وأضاف أنهما سيسخران الحكومة لخدمة الجميع، وليس لصالح الأثرياء وأصحاب النفوذ فقط، وفق تعبيره.

 

من جهته، قال الرئيس ترامب إنه بعد وصوله لولاية أوهايو كشفت استطلاعات الرأي الحقيقية أن تقدُّمه الآن أكبر مما كان عليه في عام 2016. وأضاف أن كون منافسه جو بايدن ضد استخراج الوقود الصخري وضد التعديل الثاني للدستور الأميركي فإن هذا يجعله، أي ترامب، في موقف مريح.

 

وقد شهدت مدينة كليفلاند في ولاية أوهايو مظاهرة جابت شوارع المدينة، حيث ردد المشاركون اسم تامير رايس، وهو فتى أميركي من أصول أفريقية قُتل برصاص شرطي أبيض في عام 2014.

 

وكان الشرطي قد أطلق الرصاص على رايس في متنزه محلي بعد تلقي بلاغات عن مشتبه به يحمل سلاحا ناريا. وكشف تحقيق أن رايس -الذي توفي عن 12 عامًا بعد يوم من إصابته- كان يمسك مسدس لعبة يطلق كريات من البلاستيك.

 

قضايا المناظرة

 

وستتناول أول مناظرة 6 قضايا رئيسية، هي سجل إنجازات ترامب وبايدن، وجدل ترشيح ترامب قاضية للمحكمة العليا، وأزمة فيروس كورونا، والسياسات الاقتصادية، والعنصرية والعنف في المدن الأميركية، وأخيرا نزاهة الانتخابات.

 

كما يُنتظر أن يطرح موضوع السجلات الضريبية لترامب بعد ما كشفت عنها صحيفة نيويورك تايمز.

 

وفي هذا السياق وقبل ساعات من مناظرته الأولى مع ترامب، نشر المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن يوم الثلاثاء إقراراته الضريبية لعام 2019، ودعت حملته ترامب إلى القيام بالشيء نفسه.

 

واتخذ بايدن هذه الخطوة بعد يومين من إعلان صحيفة نيويورك تايمز أن ترامب دفع 750 دولارا فقط من ضرائب الدخل الاتحادية في عامي 2016 و2017، بعد الإبلاغ لسنوات عن تكبد شركاته خسائر فادحة.

 

ولم يدفع ترامب، بحسب الصحيفة، ضرائب على الدخل خلال 10 سنوات من آخر 15 عاما. وسعى ترامب طويلا إلى الحفاظ على سرية سجلاته المالية الشخصية.

 

وأظهرت إقرارات بايدن الضريبية أنه وزوجته جيل دفعا أكثر من 346 ألف دولار كضرائب اتحادية ومدفوعات أخرى لعام 2019 على دخل يقارب 985 ألف دولار، قبل أن يسعيا لاسترداد ما يقرب من 47 ألف دولار قالا إنهما دفعاها أكثر مما كان ينبغي عليهما دفعه.

 

وقالت كايت بيدنغفيلد نائبة مدير حملة بايدن، في اتصال هاتفي مع الصحفيين "هذا مستوى تاريخي من الشفافية يهدف إلى إعطاء الشعب الأميركي الثقة مرة أخرى في أن زعماءهم سيهتمون بهم وليس بصافي دخولهم".

 

وأضافت "سيدي الرئيس، أصدر إقراراتك الضريبية أو اخرس".

 

اتهامات متبادلة

 

وقد تبادلت حملتا ترامب وبايدن الثلاثاء الاتهامات، وذلك قبيل موعد أول مناظرة تلفزيونية لهما. وقال فريق ترامب إن حملة بايدن نكثت باتفاق ينص على خضوع المرشحين قبل المناظرة لتفتيش للتثبت من عدم حيازتهما سماعات إلكترونية، وطالبت بفواصل عدة خلال المناظرة.

 

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن نائبة مدير حملة بايدن قولها في مؤتمر هاتفي "بالطبع لن يضع سماعة أذن، لم نطالب أبدا بفواصل".

 

وردت بيدنغفيلد بالقول "إن كنا سننجر إلى هذه اللعبة، أتعلمون أن فريق ترامب طلب من (مقدّم المناظرة) كريس والاس عدم الإتيان على ذكر حصيلة وفيات كوفيد-19 ولو مرة واحدة في المناظرة".

 

وقالت "يمكنكم اعتبار ذلك تأكيدا من جانب حملة بايدن"، وأضافت "أرأيتم كم يسهل طرح ما يشتت الانتباه؟".

 

ونفى تيم مارتو المتحدث باسم حملة ترامب التقدم بأي طلب من هذا النوع من مضيف شبكة فوكس الإخبارية الذي سيدير المناظرة. وتابع في بيان "هذا كذب، هذا الأمر لم يحصل على الإطلاق"، مضيفا "إنها قمة التسييس لأزمة تطال الصحة العامة".

 

وأشار إلى أن "بايدن يحاول صرف الأنظار عن عدم التزامه بالخضوع لتفتيش للكشف عن وجود سماعات أذن، أو بالخضوع لفحص للكشف عن منشطات، وعن احتياجه فواصل عدة خلال مناظرة مدتها 90 دقيقة".

 

ولطالما اعتبر ترامب أن خصمه الديمقراطي يعاني الخرف، ولمح مؤخرا إلى تعاطيه منشطات، مطالبا بإخضاعه لفحص للكشف عنها، وهو طلب سخر منه بايدن.



التعليقات