صنداي بوست: السعودية استخدمت مطارات بريطانية وأسكتلندية لتدريب طياريها (ترجمة خاصة)
- ترجمة خاصة الإثنين, 28 سبتمبر, 2020 - 05:58 مساءً
صنداي بوست: السعودية استخدمت مطارات بريطانية وأسكتلندية لتدريب طياريها (ترجمة خاصة)

قالت صحيفة "صنداي بوست" إن المملكة العربية السعودية المتهمة بجرائم حرب في اليمن استخدمت مطارات المملكة المتحدة والمطارات الإسكتلندية لتدريب طياريها.

 

وأضافت الصحفية في تقرير لها ترجمه للعربية "الموقع بوست" أنه يُسمح لطياري القوات الجوية الملكية السعودية (RSAF) المتمركزين في لينكولنشاير للتدريب بالهبوط في 25 مطارًا مدنيًا في المملكة المتحدة بما في ذلك دندي وأبردين وإنفرنيس وويك وبريستويك.

 

وبحسب التقرير فإن السعودية هي واحدة من أقرب الحلفاء العسكريين للمملكة المتحدة ويدعم سلاح الجو الملكي البريطاني تحالفًا تقوده السعودية في اليمن يقاتل الحوثيين المدعومين من إيران.

 

ووفقا للتقرير فإن القوات الجوية الملكية أيضا اتُهمت بشن غارات جوية على أهداف مدنية في اليمن بما في ذلك المدارس والمستشفيات وحفلات الزفاف، مما دفع بمطالبة بوقف وصولها إلى المطارات الإسكتلندية.

 

يقدر مشروع بيانات اليمن أن ما لا يقل عن 18500 مدني قتلوا أو أصيبوا في غارات جوية منذ بدء حرب اليمن في عام 2015.

 

وبحسب صنداي بوست فإن القوات الجوية الملكية -التي تعتمد على تدريب ودعم المملكة المتحدة لحملة القصف في اليمن- بقيادة طائرات حربية بريطانية الصنع تسقط ما يسمى بالقنابل الذكية، بأجزاء مصنوعة في إسكتلندا.

 

وأوضحت أنه يمكن للطيارين السعوديين المتمركزين في RAF Valley و RAF Cranwell، في لينكولنشاير، استخدام المطارات المدنية في إسكتلندا أثناء دروس الطيران، ويُسمح لهم بإجراء طلعات جوية على الأرض.

 

ولفتت إلى أنه تم تدريب السعوديين في المملكة المتحدة على استخدام القنابل الذكية Paveway IV، التي تصنع أنظمة توجيهها شركة الأسلحة الأمريكية Raytheon في مصنعها في Glenrothes، بفايف.

 

وأشارت إلى أن مقطع فيديو على موقع يوتيوب يظهر طيارين تابعين لسلاح الجو الملكي البريطاني يختبرون قنابل بيفواي الرابعة في جزيرة غارف قبالة ساحل شمال إسكتلندا خلال التدريبات.

 

وأشارت إلى أنه تم ربط إصدارات مختلفة من Paveway بسقوط ضحايا في اليمن، بما في ذلك 27 حالة وفاة في عام 2018 عندما تم تدمير حافلة تقل مدنيين وتلاميذ المدارس من الجو.

 

ووفقا لتقرير الصحيفة فإن من بين منتقدي وصول السعوديين إلى المطارات الإسكتلندية دوغلاس تشابمان، نيل فيندلاي

 

وقال دوغلاس تشابمان إن المملكة المتحدة شاركت في تدريب ودعم العسكريين السعوديين والعمليات لبعض الوقت.

 

وبحسب صنداي بوست فإن المملكة المتحدة أيضًا تعرضت لانتقادات شديدة بسبب لعبها السريع والهادئ مع اللوائح الدولية لمراقبة الأسلحة بالقنابل والصواريخ التي قدمتها المملكة المتحدة للسعودية والتي استهدفت السكان المدنيين في اليمن الذي مزقته الحرب.

 

وتابعت أن التقارير التي تفيد بأن وزارة الدفاع تستخدم المطارات المدنية الإسكتلندية لدعم هذه العمليات هي مثال آخر على أن حكومة المملكة المتحدة ليست على استعداد لخرق القانون الدولي فحسب، بل يبدو أنها مرتاحة لتبني طريقة عمل يجدها معظم الأشخاص ذوي العقلية المعقولة بغيضة من الناحية الأخلاقية.

 

وقال نيل فيندلاي "إنه لمن دواعي قلق الطيارين السعوديين استخدام المطارات الإسكتلندية في التدريبات. الناس في جميع أنحاء إسكتلندا سيصابون بالفزع".

 

وقال المتحدث باسم الدفاع عن الحزب الليبرالي الديمقراطي جيمي ستون النائب: "الوضع في اليمن مروع، حيث تتهم السعودية بانتهاك حقوق الإنسان وسيادة القانون. يجب إلغاء إذن الهبوط في المطارات المدنية في المملكة المتحدة، ويجب حظر مبيعات الأسلحة للنظام السعودي حتى إشعار آخر".

 

وأضاف أن "استعداد حكومة المحافظين للدخول في شراكة مع الأنظمة التي أدت أفعالها إلى مقتل مئات الآلاف من الأشخاص أمر مخزٍ للغاية".

 

وقالت إيما كوكبيرن، من الحملة ضد تجارة الأسلحة: "لقد تسبب سلاح الجو السعودي في كارثة إنسانية مروعة على الشعب اليمني. لقد علمنا بالفعل أن القوات السعودية تستخدم قنابل مصنوعة هنا في إسكتلندا، لكن من المثير للصدمة اكتشاف أن الطيارين المسؤولين ربما تم تدريبهم هنا أيضًا".

 

ووفقا لتقرير الصحيفة فإن بوريس جونسون وزملاءه يخبروننا دائمًا أنهم يريدون بناء "بريطانيا عالمية" تدافع عن حقوق الإنسان، لكنهم مسؤولون عن تسليح ودعم وتدريب الأنظمة التي تنتهك حقوق الإنسان مثل تلك الموجودة في المملكة العربية السعودية. يجب أن تدين الحكومة الإسكتلندية هذا التدريب وتدعو داونينج ستريت لضمان عدم استخدام المواقع الإسكتلندية مرة أخرى. طالما يتم استخدام القنابل المصنوعة في فايف من قبل الطيارين المدربين في مطاراتنا، فإن إسكتلندا تساهم في المعاناة في اليمن.

 

تشير الصحيفة إلى أن شركة هايلاندز آند آيلاند آيلاندز ليمتد -التي تدير 11 مطارًا في إسكتلندا بما في ذلك دندي وإنفيرنيس وويك- امتنعت عن التعليق. وقالت "لم يرد مطار أبردين ومطار بريستويك على طلباتنا للتعليق".

 

ووفقا للتقرير فإن الحكومة الإسكتلندية رفضت التعليق وأحالت الصحيفة إلى هيئة الطيران المدني، التي قالت "ليس لها دور تلعبه في هذا".

 

وقالت الصيفة إن المملكة المتحدة قدمت مليار جنيه إسترليني من المساعدات لليمن، لكنها رخصت ما قيمته 6.5 مليارات جنيه إسترليني من الأسلحة للدول التي قصفتها بما في ذلك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة

 

* يمكن الرجوع للمادة الأصل هنا

 

* ترجمة خاصة بالموقع بوست



التعليقات