قبائل حوف تستأنف انتفاضتها ضد القوات السعودية وتغلق منفذ صرفيت الحدودي
- المهرة - خاص الاربعاء, 09 أكتوبر, 2019 - 06:48 مساءً
قبائل حوف تستأنف انتفاضتها ضد القوات السعودية وتغلق منفذ صرفيت الحدودي

[ قوات سعودية في المهرة ]

أغلقت قبائل حوف بالمهرة (شرقي اليمن) البوابة العسكرية وبوابة البضائع بمنفذ صرفيت الحدودي مع سلطنة عمان احتجاجا على ما وصفتها بـ"تجاوزات" القوات السعودية.

 

وقالت مصادر محلية لـ"الموقع بوست" إن إغلاق قبائل حوف للبوابة العسكرية وبوابة البضائع بمنفذ صرفيت الحدودي جاء بعد إساءات لضابط سعودي وتنصل المملكة عن وعودها بوقف الاستحداثات العسكرية.

 

وفي السياق ذاته، جدد أبناء قبائل المهرة في مديرية حوف رفضهم تواجد القوات السعودية في منفذ صرفيت البري الحدودي.

 

وتأتي هذه التحركات بعد أيام من اعتداء جنود سعوديين على موظفي الجمارك في صرفيت.

 

يشار إلى أن جهود المشايخ والعقلاء في حوف باءت بالفشل في محاولة تهدئة الأوضاع وتنفيذ مطالب أبناء حوف وإخراج القوات السعودية إلا أن هناك حالة من الصلف السعودي.

 

وكان القائد السعودي في منفذ صرفيت هدد المشايخ وأبناء الحوف وقال لهم إنه "لن يتفاوض مع أحد وأن حوف ومنفذ صرفيت تحت أقدامه".

 

ويطالب أبناء مديرية حوف بخروج القوات السعودية والمليشيات الموالية لها من منفذ صرفيت ومديرية حوف ويرفضون عسكرة المديرية التي تعد من أهم المحميات الطبيعية في اليمن.

 

ويعود التواجد العسكري السعودي في المهرة إلى شهر نوفمبر من العام 2017 مع وصول ضباط سعوديين إلى مطار الغيضة الدولي تحت مزاعم تدريب قوات الشرطة المحلية ورفع جاهزيتها.

 

وحولت القوات السعودية مطار الغيضة بعد إغلاقه إلى ثكنة عسكرية لها ومعتقل يتم فيه احتجاز كل من يعارضها من أبناء المحافظة.

 

وتزايدت حدة المعارضة مع توسع النفوذ السعودي من خلال إقامة منشآت عسكرية، وسعيها إلى مد أنبوب نفط يمتد من أراضيها في منطقة الخراخير الحدودية إلى بحر العرب عبر المهرة.

 

وتشهد محافظة المهرة شرقي اليمن، منذ أبريل من العام 2018، احتجاجات شعبية رافضة للتواجد العسكري السعودي على أراضي المهرة.



التعليقات